مدينة نابلس جبل النار – “دمشق الصغرى”

أعداد : الأستاذ عبد الله قزموز

مدينة نابلس جبل النار – “دمشق الصغرى”

الموقع الجغرافي وطبيعة الأرض :

تتمتع مدينة نابلس بموقع جغرافي هام. فهي تتوسط إقليم المرتفعات الجبلية الفلسطينية وتقع على الطريق الرئيسية المعبدة والتي تمتد بين صفد والناصرة شمالا وحتى الخليل جنوبا وبذلك أصبحت نابلس عقدة مواصلات برية تتفرع منها طرق معبدة الى جميع الجهات . وهي تبعد عن القدس 69 كم وعن عمان 114 كم وعن البحر الابيض المتوسط 42 كم .

نشأت نابلس القديمة في واد طويل مفتوح من الجانبين ممتد بين جبلي “عيبال” شمالا “وجرزيم” جنوبا. واما نابلس الحديثة فقد امتدت بعمرانها فوق هذين الجبلين.

ترتفع المدينة حوالي 550م عن سطح البحر ويبلغ ارتفاع جبل عيبال 940م وارتفاع جبل جرزيم ( الطور) 870م .

تحيط بنابلس بعض الاودية واهمها وادي التفاح الذي يبدأ من نابلس غربا نحو طولكرم . وأهم الاودية متجهه شرقا وادي الباذان الذي يصب في وادي الفارعة وهو احد روافد نهر الأردن .

تنتشر ينابيع المياه ويتركز الكثير منها في جبل جرزين الذي ينفجر من منحدراته الشمالية 22 ينبوعا واشهر عيون الماء في نابلس راس العين وعين الصبيان وعين بيت الماء وعين القريون وعين العسل وعين الدفنة .

عدد سكان نابلس اليوم 156 الف نسمة

نشأة المدينة :

تعتبر نابلس مدينة كنعانية قديمة نشأت قبل 9000 سنة وقد سماها الكنعانيون “شكيم” أي الأرض المرتفعة . وقرية شكيم الكنعانية هي قرية بلاطة الحديثة وقد وجدت فيها اثناء التنقيبات سلسلة من المعابد الكنعانية.

السامريون :

سكنت في مدينة شكيم فئة من اليهود لا تعترف من التوراة بغير من الاسفار الخمسة الأولى المنسوبة الى النبي موسى وتعرف هذه الفئة بالسامريين نسبة الى السامرة. ولا تزال بقايا هذه الطائفة موجودة في نابلس حتى اليوم ولا يزيد عددهم عن 400 شخص. وتقوم عقيدتهم على خمسة اركان وهي:

1 – وحدانية الله.

2 – نبوءة موسى .

3 – قداسة جبل جرزيم .

4 –  الايمان بالخمسة اسفار الأولى .

5 – الايمان بيوم الدينونة والبعث.

د – نابلس في عهد الرومان :

ثار السامريون على الاحتلال الروماني فحاصرتهم القوات الرومانية في جبل جرزيم وقتلت 11 الف منهم وهدمت مدينة شكيم .

في سنة 70م امر القيصر الروماني بنقل حجارتها وتجديد بنائها غرب المدينة القديمة وسماها نيابوليس (    Neapolis) أي المدينة الجديدة . ومن هنا جاء اسم نابلس الحالي .

نابلس بعد عام 1948م :

شهدت نابلس كغيرها من مدن فلسطين نموا كبيرا في عدد سكانها ومبانيها لأنها اوت اعداد كبيرة من اللاجئين للإقامة فيها او في المخيمات حولها ( عين بيت الماء, عسكر, بلاطة ).

ونشطت حركة العمران بسرعة كبيرة فـأمتد العمران فوق منحدرات جبلي عيبال وجرزيم (الطور) حتى وصل اليوم الى القمم وظهر الى الوجود ما يسمى بنابلس الجديدة. وصل عدد سكان نابلس عام 1980 حوالي 60 الف اما اليوم فعدد سكانها 156 الف نسمة .

الوظيفة الصناعية :

اهم الصناعات التي تشتهر فيها نابلس هي : الصابون , الزيوت  النباتية , الصابون , الجلود, علب الصفيح , السيرج , الحلاوة , الطحينة , الكبريت , المنسوجات , أكياس الورق, علب الكرتون, الحلويات والمرطبات . وتتركز معظم الأسواق الرئيسية في وسط نابلس.

احياء البلدة القديمة

تتكون احياء البلدة القديمة من ثلاث قصبات رئيسية تمتد من شرقها الى غربها وهي محاطة بسور من المباني واهم أنماط البناء السائدة في حارات البلدة القديمة حاليا الطراز المعماري الإسلامي وخاصة الطراز المملوكي.

ابرز احياء البلدة القديمة :

1 – حارة العقبة :

وتحتل الجهة  الوسطى من جنوب المدينة بين حارتي القريون والقيسارية. وتحتوي على عدد من المعالم الاثرية اشهرها المسرح الذي يقع اعلى حارة راس العين جنوب البلدة القديمة . وقد أكتشف سنة 1979 وهو يعتبر اكبر مسرح روماني في فلسطين حيث يبلغ قطره 100م.

2 – حارة الياسمينة :

سميت بذلك لكثرة الياسمين فيها . وتقع في الزاوية الجنوبية الغربية من المدينة. وتحتوي على الكثير من الفن المعماري القديم . ومن افخم ابنيتها قصر “عبد الهادي ”   و”جامع الساطون “  و” جامع الخضراء ” , وبعض شوارعها مسقوفة وجزء منها “حارة السمرة ” .

3 – حارة الحبلة :

وتقع في الجزء الشمالي الشرقي من نابلس . بنيت شوارعها على طريقة الحبلات , أي مجموعة من الحجارة تسند بعضها بعضا من اجل تكوين بناء الحائط بشكل عفوي .

ومن اهم معالها الاثرية ” الشيخ مسلم ” و “جامع الأنبياء” و ” قصر آغا النمر “.

4 – حارة القريون :

احد احياء البلدة القديمة في نابلس . اصل الكلمة قريون لاتينية واشتقت من كلمة كرايون ومعناها الانبوب , وسميت بذلك لكثرة الانابيب المائية والينابيع فيها . كان يسكنها الكثير من العائلات النابلسية , وفيها قصر طوقان وجامع التينة وصبانة طوقان .

5 – حارة القيسارية:

تقع في الزاوية الجنوبية الشرقية من البلدة القديمة . سميت القيسرية نسبة لقيصر روما وتحتوي على الكثير من آثار الفن المعماري القديم ومنها الموقع الاثري اسفل مدرسة “ظافر المصري” وهو عبارة عن قناة ماء تعود للحقبة الرومانية.

6 – حارة الغرب :

تقع في الجزء الشمالي الغربي من البلدة القديمة , وابرز معالها التاريخية : جامع الخضر – والمدرسة الفاطمية “وصبانة كنعان” و ” خان الوكالة ” (الوكالة الفروخية ), والكنيسة الأسقفية العربية وكنيسة القديس ديمتريوس للروم الارثوذكس .

حمامات نابلس التركية

1 – حمام الشفاء:

يقع حمام الشفاء في قلب البلدة القديمة ويعود تاريخ انشائه الى عام 1250م . هو اخر حمام تركي بني في العهد العثماني وما زال عاملا حتى اليوم. والحمام التركي هو معلم اجتماعي ثقافي صحي لسكان المدينة.

يصل عمر حمام الشفاء الى 300 عاما, وهو موجود في حي القصبة في نابلس القديمة . وبالتحديد في منطقة شارع النصر مقابل جامع البيك وهذا الحمام ملك لعائلة طوقان وهي من اعرق عائلات نابلس. وقد تدهورت حالته كثيرا نتيجة الإهمال , الى ان قام بترميمه السيد “يوسف الجابي” بدعم وتشجيع من المرحوم السيد “حافظ طوقان” رئيس بلدية نابلس الأسبق عام 1993م .

2 – حمام السمرة

احد اهم المعالم المعمارية العثمانية في فلسطين . سمي نسبة الى الطائفة السامرية الموجودة في المدينة والذين كانوا يستخدمونه بشكل اكبر من غيرهم , وهو موجود في حي السمرة في حارة الياسمينة .

يأتي اليه الكثير من أبناء المدينة وسائر مناطق الضفة الغربية . وهو من اجمل حمامات نابلس وأكثرها صحة ومتعة وراحة ويسمى الان بحمام الهنا.

قامت عائلة طوقان بشرائه وتأجيره لعائلة المختار لطفي الحامد وأولاده . مع احتلال الأراضي الفلسطينية عام 1967م تم اغلاق الحمام وهدمه من قبل الاحتلال فأصبح مكبا للنفايات. وفي عام 1996م تم ترميمه .

ابرز عائلات نابلس

طوقان , عبد الهادي , زعيتر , الشكعة , النابلسي , المصري , النمر , الطاهر , شاهين , الخالدي , كنعان , العمد , دروزة , حماد , التميمي , الجوهري , التفاحة , مهيار , البسطامي , عاشور , الهدهد , العكر , الشحروري , العاصي , ملحس , البشتاوي , هاشم , قناديلو , التكروري , العقاد , سعد الدين , الحنبلي , جاموس , الشخشير , استيتية السائح , صلاح , الادهم , عرفات , فخر الدين , العالول , باكير , مقبول , شموط , الحناوي , اباظة , يعيش , أبو زهرة , شويكه , القمحاوي , عنبتاوي , البوشناق , الغزاوي , الشاهد , الضامن , عميرة , الخاروف , الزاغة .

ابرز الشخصيات النابلسية

1 – إبراهيم عبد الفتاح طوقان : 1905 – 1941 شاعر الوطن والحب والثورة . وهو الأخ الشقيق لفدوى طوقان, شاعرة فلسطين ولأحمد طوقان رئيس وزراء الأردن في بداية السبعينيات القرن العشرين .

ابرز اعماله : قصيدة موطني … وقصيدة الفدائي.

2 – فدوى طوقان : 1907 – 2003 , وهي شاعرة وكاتبة فلسطينية لقبت بشاعرة فلسطين . ابرز انتاجها الادبي :

  • امام الباب المغلق.
  • وحدي مع الأيام . القاهرة , 1952.
  • اللحن الأخير . دار الشروق , عمان 2000
  • رحلة جبلية رحلة صعبة . (سيرة ذاتية ) دار الشروق 1985.
  • اخي إبراهيم , المكتبة العصرية , يافا  1946.
  • الرحلة الأصعب ( سيرة ذاتية ). دار الشروق 1985.

3 – قدري طوقان : 1910 – 1971 .

وزير خارجية الأردن السابق . ومدير عام كلية النجاح الوطنية عام 1965 . وهو خريج الجامعة الامريكية ببيروت . بكالوريوس رياضيات 1929.

4 – اكرم زعيتر : 1909 – 1996.

هو مؤرخ وسياسي واديب ومدرس ودبلوماسي وصحفي وكاتب . عين وزيرا للخارجية الاردنية عام 1966. وفي عام  1967 اصبح عضوا في مجلس الاعيان الأردني , وكان عضوا في المجمع الملكي لبحوث الحضارات الإسلامية في “مؤسسة آل البيت” .

5 – محمد عزة دروزة : 1887 – 1984 .

هو مفكر وكاتب ومناضل قومي عربي ولد في نابلس وتوفي في دمشق. تولى عام 1921 إدارة مدرسة النجاح الوطنية .

ابرز مؤلفاته :

  • القضية الفلسطينية في مختلف مراحلها .
  • مأساة فلسطين.
  • قضية الغزو الصهيوني .
  • فلسطين والوحدة العربية .
  • من وحي النكبة : صفحات مهملة ومغلوطة من تاريخ القضية الفلسطينية.

6- بسام الشكعة : 1930 – 2019

احد اعيان مدينة نابلس . رئيس بلدية نابلس السابق , من الشخصيات الوطنية المعروفة التي تحظى باحترام كبير في الشارع الفلسطيني . ذو توجه قومي ويعتبر زعيم البعثيين في فلسطين .

انتخب رئيسا لمدينة نابلس عام 1976. وفي حزيران 1980 تعرض الشكعة لمحاولة اغتيال وقف ورائها ما عرف ” بالتنظيم الإرهابي الصهيوني السري”. وادى انفجار عبوة وضعت في سيارته الى بتر ساقيه . وقد اشعلت محاولة اغتياله واثنين من رؤساء البلديات في الضفة شرارة انتفاضة استمرت بضعة اشهر .

اتخذ الشكعة مواقف مستقلة ومعارضة لسياسة الرئيس الراحل ياسر عرفات خاصة ابان اتفاق أوسلو الذي عارضه بشدة . وبقي 50 سنة محاصرا في بيته وجنود الاحتلال يطوقون بيته, وبقي صامدا ومدافعا عن حقه وحق شعبه .

7- سليمان النابلسي : 1908 – 1976.

وهو رئيس وزراء الأردن بين السنوات 1956 – 1957 , كان من المناهضين لحلف بغداد وتعتبر حكومته اول حكومة برلمانية في الأردن . اقاله الملك حسين بعد خلافات بسبب سياسته الخارجية . حصل على شهادة البكالوريوس في الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة بيروت الامريكية عام 1932.

8- حكمت المصري : 1907 – 1993.

ولد حكمت المصري في نابلس لأسرة ثرية ونشطة في الاقتصاد والسياسة . حصل على البكالوريوس في العلوم الاقتصادية والتجارية في الجامعة الامريكية في بيروت . في عام 1956 اصبح رئيسا لمجلس النواب الأردني وفي العام 1964 عضوا في مجلس الاعيان الأردني , وقد شغل منصب رئيس مجلس أمناء جامعة النجاح منذ عام 1977 حتى وفاته عام 1993.

9- الحاج معزوز المصري : 1898 – 1994 .

تزوج من ابنة عمه رشدة طاهر المصري 1927  ولم ينجب منها اولادا, وتوفيت زوجته عام 1985 وكان لفقدان رفيقة عمره اثر شديد عليه .

تلقى تعليما بسيطا ولكن ذلك لم يكن حائلا امام نجاحه وتقدمه التجاري , انشأ مصنعا للكبريت , ثم اصبح وكيلا للمرحوم ” اميل البستاني ” الذي كان مقاولا فبنى عمارات ” بيكارت” للدوائر الحكومية في فلسطين. وكذلك حصل على وكالة  “سكوني ” للمحروقات ووكالة شركة ” ستيل” للنقليات . ارتبط بصداقة قوية مع الملك عبد الله .

اصبح الحاج رئيسا لبلدية نابلس عام 1969. كان رجلا تقيا يخاف الله وذا خلق وفاعلا للخير . فقد بنى من ماله الخاص مدرستين كبيرتين ودعا لاعمار مستشفى الاتحاد النسائي ودعمه حتى اصبح صرحا طبيا عاليا كما انشأ دارا للأيتام الملحقة بالمستشفى.

10- منيب المصري : 1934- .

ولد لعائلة مرموقة اجتماعيا واقتصاديا , سافر الى الولايات المتحدة وحصل على شهادة البكالوريوس في الجيولوجيا والماجستير في الشؤون والعلاقات الدولية وتزوج من فتاه أمريكية.

وهو عضو في مجلس إدارة البنك العربي ورئيس إدارة مجموعة ” باديكو القابضة ” , وهو الرئيس السابق لأمناء جامعة القدس .  ويمتلك عدة شركات متخصصه في حفر الآبار الارتوازية وآبار النفط . حاز على الدكتوراه الفخرية من جامعة النجاح الوطنية عام 1957.

لقبته صحيفة ” ذي اندبندنت ” البريطانية بأنه يملك الضفة الغربية , ويعتبر منيب المصري في المرتبة ال 33 في العالم ممن يمتلكون ثروة بمليار دولار وأكثر.

11- المناضلة شادية أبو غزالة : 1949 – 1968.

ولدت في نابلس عام 1949 وتلقت تعليمها الابتدائي والثانوي في مدارس نابلس ثم التحقت سنة 1966 بجامعة عين شمس في القاهرة درست سنة واحدة ومن ثم عادت الى فلسطين في الطائرة الأخيرة في مطار قلنديا في القدس . رجعت لترديدها ان لا فائده للشهادة الجامعية ان لم يكن هناك جدارا تعلقها عليه , وهكذا أكملت دراستها في جامعة النجاح الوطنية في نابلس موضوع علم الآثار الذي اختارته لرغبتها بالحفاظ على التراث الفلسطيني .

انتسبت شاديه وعمرها 16 عاما لحركة القوميين العرب سنة 1962. استشهدت شادية مساء ال28 تشرين الثاني عام 1968 ودفنت بجوار والدتها في مقبرة نابلس الغربية وعلى قبرها حفرت ابيات شعرها المفضلة للشاعر معين بسيسو ” انا ان سقطت فخذ مكاني يا رفيقي في الكفاح” . وتعد شادية أبو غزالة أولى الشهيدات والفدائيات للثورة الفلسطينية.

12- لينا النابلسي : 1959 – 1976 .

هي فتاه فلسطينية ولدت في نابلس عام 1959 . كانت لينا طفله ذكيه ومعروفه بحبها للكتابة والتطريز والتمثيل المسرحي في اللغة الإنكليزية ( وذلك باعتبار بأن والدتها تدرس اللغة الإنكليزية ) كما كانت نشيطه بالعمل السياسي.

اثناء خروجها من المدرسة كان هناك اطلاق نار ورمي حجارة , وفي هذه الاثناء هربت لتختبئ عند احد الحدادين , وعندما هدأت الأوضاع لجأت الى منزل صديقتها . وفي هذه الاثناء تعقبها جندي إسرائيلي واطلق الرصاص عليها مما أدى الى استشهادها فورا . وكانت لينا ثاني شهيدات نابلس بعد حرب 1967 وذلك بعد الشهيده شاديه أبو غزاله التي ارتقت اثناء اعداد عبوه ناسفه عام 1968.وقد خلد ذكراها العديد من الادباء والفنانين والمغنين ومنهم:

1- ” لينا لؤلؤه حمراء ” للفنان المصري الشيخ امام كلمات الشاعره فدوى طوقان.

2- ” يا نبض الضفه ” للفنان احمد قعبور , كلمات : حسن ضاهر .

3- ” جسر عودتكم ” لطبيبين مصريين اهدوها للينا النابلسي  .

4- لوحه زيتيه رسمها الفنان الفلسطيني سليمان منصور بعد ان صادرت إسرائيل صورتها الأصلية وهي مدرجه بالدماء .

13- الشيخ عبدالحميد السائح : 1907 – 2001 .

اشغل منصب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني في الفترة بين 1984 – 1996 .

ولد في مدينة نابلس عام 1907 , حصل على شهادة العالمية من الازهر وشهادة التخصص من مدرسة القضاء الشرعي .

عمل مدرسا للغة العربية في اربد . وفي عام 1932 عين قاضيا شرعيا لمحكمة نابلس وسكرتيرا للمجلس الإسلامي الأعلى ومن ثم رئيسا لمحكمة الاستئناف الشرعية وعين أيضا وزير الأوقاف والمقدسات الإسلامية في الأردن .

ابرز مساجد نابلس :

1- جامع الصلاحي :

وهو اكبر مساجد نابلس واشهرها . اصله كنيسة بناها  الامبراطور ” جستنيان ” في القرن السادس الميلادي . وقد حوله صلاح الدين الايوبي الى جامع.

2- جامع الخضراء :

ويقع في حي الياسمنه , ويقال انه تأسس في نفس المكان الذي حزن فيه النبي يعقوب عليه السلام على ابنه يوسف ويعود تاريخ بنائه الى عام 1290 م.

3- جامع النصر :

ويقع وسط البلدة القديمه , وكان في الأصل كنيسة بيزنطيه ثم حوله المسلمون الى مسجد بعد انتصارهم على الصليبيين واعيد بنائه عام 1935م ويعتبر من اجمل مساجد نابلس .

4- جامع الأنبياء :

يقال ان أولاد النبي يعقوب عليه السلام دفنوا فيه ومنهم أخذ اسمه الحالي , وضريح الأنبياء في احدى غرفه .

5- جامع الحنابله  (الحنبلي ):

وهو جامع قديم يرجع بنائه الى القرن السابع هجري. وهو احد المساجد التاريخية في نابلس يقع في حي القصبه , وسط نابلس البلده القديمه بني في عهد السلطان العثماني سليما ن القانوني , كان يسمى الجامع الغربي ومنذ القرن السابع عشر غلب عليه اسم الحنبلي نسبة الى الحنابله الذين تولوا الامامة فيه.

ترجع أهميته لوجود خزانه فيها شعرات الرسول محمد (ص) الثلاثة التي احضرت من إسطنبول . وقد كتب على منبره ” تجدد بناء هذا المسجد وتشرف بالشعرات المحمدية بأمر الخليفه السلطان محمد رشاد خان الخامس عام 1330ه ” , ومنذ ذلك الوقت جدد عدة مرات اخرها عام 2011.

6- جامع البيك :اصله كنيسه حولت الى جامع زمن العثمانيين . 

7- جامع التينة : وهو قديم وجدد بنائه عام 1892.

8- جامع الحاج نمر النابلسي : اوصت ببنائه السيدة الفاضله محفوظه النابلسي من مالها الخاص . وقد نفذ الوصيه وساهم في البناء اخوها الحاج نمر النابلسي وتم تشييده على غرار مشاهد إسطنبول سنة 1357 هجري.

9- جامع الخضر : وقد بناه المحسن بدوي عاشور عام 1890م.

جامعة النجاح الوطنية

كانت في الأساس مدرسة ابتدائية حيث تأسست سنة 1918 ثم تحولت الى جامعة سنة 1977 , حيث وصل عدد الطلاب المنتسبين اليها 22000 طالب وطالبه , وهي جامعة فلسطينيه في مدينة نابلس ولها فرع في مدينة طول كرم وتعد اكبر الجامعات الفلسطينية من حيث عدد الطلاب.

لعبت هذه الجامعة دورا كبيرا في الحياة السياسية والاقتصادية الفلسطينية , وبرز فيها العديد من الشخصيات السياسية الفلسطينية.

مواقع ومباني الجامعة :

تقع الجامعة في مدينة نابلس على بعد 60 كم شمالي مدينة القدس و114 كم عن الناصره.

تتوزع كلياتها على الحرم القديم والحرم الجديد وكلية الزراعة والطب البيطري في طول كرم ( خضوري ) وكلية هشام حجاوي التكنولوجية ومستشفى النجاح الوطني الجامعي .

1- الحرم الجامعي القديم .

مساحته حوالي 35 دنم ويضم : كليات الآداب , العلوم الإدارية , الشريعة , العلوم التربوية , كلية المجتمع , مبنى الإدارة والعمادة , مكتبات الجامعة  , عيادات الطب العام وطب الاسنان .

وقد عانت الجامعة منذ سنة 1987 ( الانتفاضة الأولى ) حتى اب 1991 من اغلاق جميع مرافقها بأمر عسكري من الاحتلال.

2- الحرم الجامعي الجديد :

تبلغ مساحته 121 دنم ويقع في الجزء الغربي من نابلس ( حي رفيديا ) وقد افتتح هذا الحرم رسميا 25 حزيران 2000 بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس .

يضم الحرم الجديد كلية الفنون الجميلة , القانون , الدراسات العليا , الطب البشري , الهندسة , العلوم , الصيدلة , البصريات , التمريض , تكنولوجيا المعلومات والتربية البدنية , إضافة الى مسرح الأمير السعودي تركي بن عبد العزيز ومسرح المرحوم حكمت المصري .

شخصيات بارزة تخرجت من الجامعة :

1- رياض الشكعة : وزير العدل الأردني السابق.

2- طاهر كنعان : وزير التخطيط الأردني السابق .

3- طاهر المصري : رئيس مجلس الاعيان ثم رئيس وزراء الأردن.

المصادر

1- الموسوعة الفلسطينية : الجزء الثاني . اصدار هيئة الموسوعة الفلسطينية . الطبعة الأولى . دمشق 1984 .

2- مصطفى مراد الدباغ : موسوعة بلادنا فلسطين , جزء 6 بيروت 1974 .

3- نبيل خالد الأغا : مدائن فلسطين : دراسات ومشاهدات , اصدار المؤسسة العربية للدراسات والنشر بيروت 1993 .

4- حاتم محيي الدين أبو السعود : مدن فلسطين , غريب الديار في الديار . اصدار المؤسسة العربية للدراسات والنشر , بيروت 1993 .

ملاحظة: شكر خاص للأستاذ محمد دوخي ذياب في اعداد هذا المقال

     

  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار