كارثة عكا: القاضي زياد لهواني يعد باعادة البناء من جديد حتى يعود السكان لمساكنهم

بناءً على رسالة وجهها السيد فخري البشتاوي " ابو عدنان لفضيلة القاضي زياد خالد لهواني قاضي المحكمة الشرعية بعكا بتاريخ 2014817
يسأل فضيلته عن آخر المستجدات والتطورات الاخيرة عن مصير وقفية الأرض والمبنى رقم 25611 ( الكارثة ) التابع للوقف الصادقي والشعبي الواقع في حي الشيخ عبدالله ومرور ستة اشهر على الحادث الاليم والعائلات مهجرة وتسكن في مساكن ليست مساكنهم ،
وان القلق ينتاب العائلات سكان المبنى المذكور والمواطنين وعائلات الضحايا وأبناء الطائفة خصوصاً التعتيم على ما يجري من أبحاث ومشاورات مطولة داخل جدران المكاتب، وعدم اعلام اصحاب الشأن او مشاركتهم الرأي ومصارحتهم بما يجري.
وأضاف ابوعدنان , فضيلة القاضي المحترم : لا اريد اطالة الحديث خصوصاً أني أثق بأمثالك حرصكم واخلاصكم للأمانة، لهذا أتوجه لك ولدي أسئلة عديدة لكني أكتفي بما يلي: أين يقف موضوع " وقفية الارض " ؟ وما هي نتيجة المباحثات والمشاورات ؟ .ثمّ ما هو الحل للعائلات المهجرة والمنكوبة، التي فقدت مساكنها وتسكن في مساكن موقتة لا تعرف نهاية مصيرها ومصير مساكنها ؟
وختم بشتاوي رسالته بطلب , ارجو الرد على رسالتي هذه بصراحة وشفافية كما عهدناكم علها تقطع الشك باليقين لدي ولدى الكثيرين والمنتظرين ولك جزيل الشكر.
بتاريخ 2014823 وبدعوة من فضيلته عقد لقاء بين فضيلة قاضي المحكمة الشرعية بعكا زياد لهواني من جهه والمحامية مديحة عيسى رمال والسيد حسين شعيب من اصحاب البيت في المبنى المهدوم ومرسل الرسالة السيد فخري البشتاوي – ابو عدنان وحضر اللقاء متولي الوقف المذكور الشيخ محمد زهرة . بدايةً اعرب الوفد شكره العميق لفضيلة القاضي على اهتمامه ودعوتهم للقاء ..
تحدث فضيلة القاضي عن وقف الشعبي والصادقي قال : انه وبصفته المؤتمن الاول على الوقف المذكور أنه لا يسمح بالعبث بالامانة المؤتمن عليها ولا يدع لأي كان التدخل ولا يسمح أن ما حدث "الكارثة "التي حلت بالمبنى المذكور ان تمر مر الكرام انه ومن اليوم الاول للكارثة يتابع الموضوع متابعة جدية وحثيثة وانه يعمل وبجهد كبير جدي ً مستعينا بعون الله لاثبات وقفية الارض والمبنى رقم 25611 للوقف الصادقي وانه سيعيد البناء من جديد حتى يعود السكان لمساكنهم , وأضاف عذرا اذ لا اعلمكم اين وصلنا بالقضية لكن اطمئنكم انها في بداية الحل واني لا افضل حالياً الحديث او التصريح او الاعلان بالصحف عما يجري خصوصاً وان الأمر متداخل ! , وأن الموضوع قد يحتاج لوقت ليس بالكثير بل بالقريب قد يكون مدة شهر سأحاول الاعلان عنه في مؤتمر مع وسائل الاعلام وعلى الملأ .
وأعلن الوفد لفضيلة القاضي عن ارتياحه خصوصاً وما قاله فضيلته ووعد به.. انتهى اللقاء بجو من الود والثقة والمصداقية والتفائل والامل , ومرة اخرى شكر الوفد فضيلة القاضي ومتولي الوقف الشيخ محمد زهرة , على امل اللقاء باعلان الحقيقة …

باحترام
حسين علي شعيب , المحامية . مديحة عيسى رمال , فخري البشتاوي ابو عدنان

 

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار