عكا: بحماية الشرطة شركة عميدار تلقي بعائلة علي حتحوت من بيتها الى العراء

 ان قصة تهجير أهالي مدينة عكا الاصليين تتم بشكل سريع فكل بضعة اشهر نرى عملية اخلاء لعائلة عكية من منزلها بعدة حجج منها عدم تسديد اجرة المنزل، اقتحام لمنزل مهجور او تغيير في بناء لمنزل وغيرها من الامور الهدف منها تفريغ وتهجير البلدة القديمة من السكان العرب، واليوم يعمل في البلدة القديمة عدد كبير من العمال في اخلاء بيت عائلة علي حتحوت بحماية قوات كبيرة من الشرطة وحرس الحدود بعد قرار محكمة الصلح باخلاء المنزل الذي تعود ملكيته لشركة عميدار كما يدعون والذي كان بملكية عربية قبل الاحتلال.

وفي حديث لمراسل عكانت مع الشاب علي حتحوت قال لقد سكنت في هذا المنزل منذ أكثر من خمسة سنوات الذي استلمته من احد الجيران حيث كان خرابة وقمت بتصليحه واعداده للسكن بتكلفة كبيرة انا وزوجتي وأطفالي، ولقد فوجئت بعمال شركة عميدار الذين جائوا لتنفيذ حكم المحكمة باخراجي من المنزل هذا الصباح بحجة انني “بوليش” مقتحم للمزل، ولا أعلم ماذا سأفعل العمال يلقون بعفشي وملابسي في الطريق.

واضاف علي ردا على سؤال مراسل عكانت “سوف اذهب للسكن انا وعائلتي امام بلدية عكا حتى يجدون لنا مكان مناسب للسكن بالرغم من حالة الطقس الماطرة سوف افترش الارض والتحف السماء لعلى ان يكون هناك حل لعائلتي واطفالي الصغار”.

 وفي حديث لمراسل عكانت مع شركة عميدار فكان الرد: “ان عائلة علي حتحوت اقتحموا هذا البيت، وهو ملك لشركة عميدار وهناك محاكم منذ فترة طويلة ففي الجلسة الاخيرة وافق علي على اعادة المنزل لشركة عميدار ورفض الاقتراح بدفع الأقصاط الشهرية، وقمنا باصدار موافقة لدفع اعانة في استئجار دار أخرى الى ان علي لم يقم باي خطوة لمصلحته ونحن اليوم ننفذ قرار المحكمة، وانني على استعداد على مساعدة العائلة في ايجاد مكان آخر للسكن ومساعدتهم في جزء من الاجرة الشهرية في حال طلب ذلك”.

 

 

 

 

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار