مُقررة أممية: القصف الإسرائيلي على غزة عمل عدواني غير مسؤول

ندّدت المقررة الخاصة لحقوق الإنسان في فلسطين فرانشيسكا إلبانيز، بعدوان الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، وعدّت الغارات الجوية “غير أخلاقية وغير مسؤولة”.

وقالت إلبانيز، في مقابلة صحفية: إنّ “الغارات الجوية الأخيرة غير قانونية، وغير أخلاقية، وغير مسؤولة؛ لأنّ الوضع الإنساني في غزة على حافة كارثة إنسانية كما كان على مدى عقود، وإنّ الوضع طارئ ويستوجب تقديم المساعدات الإنسانية العاجلة”.

ودعت إلى رفع الحصار والعودة للحياة الطبيعية وإنهاء الاحتلال، وأن تتحمل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي مسؤولياتهما لضمان عدم إفلات (إسرائيل) من العقاب. وانتقدت التصريحات الأمريكية حول العدوان، والتي أكدت “حق (إسرائيل) في الدفاع عن نفسها”.

وقالت: “الكل يجب أن يتلقّى الحماية. من الضروري العودة إلى الجانب القانوني وما ينص عليه القانون الإنساني الدولي، الذي يسمح باستخدام القوة في حالة الدفاع عن النفس، ولا يمكن لـ(إسرائيل) أن تدّعي أنها تدافع عن نفسها ضد سكان غزة الذين تحرمهم من حقوقهم وتُخضعهم منذ عام 1967”. وأضافت: إنّ “(إسرائيل) تنتهك قوانين الأمم المتحدة بسبب غياب المحاسبة والإفلات من العقاب”، مؤكدة ضرورة أن تتحمل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي مسؤولياتهما لضمان عدم إفلاتها من العقاب.

وأعربت المُقرّرة الخاصة للأمم المتحدة عن أملها بأن تنظر الأمم المتحدة في مقترح العودة إلى الإطار القانوني واستخدام القانون الدولي أداةً لحل الوضع القائم في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وطالبت بضرورة وجود قوة وقائية من الأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة؛ لأنّ القتل المتعمد للفلسطينيين ما يزال مستمرًّا ووصل “مرحلة مخزية”. وحذّرت المقررة الأممية من أنّ (إسرائيل) تعمل خارج ما هو مسموح بموجب القانون الدولي.

المصدر / وكالات

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار