فرنسا… حرائق هائلة تلتهم مساحات شاسعة من الغابات وتتسبب بإجلاء آلاف الأشخاص

حريق بالغابة

أدت حرائق هائلة اندلعت في جيروند، جنوب غرب فرنسا، إلى إجلاء آلاف الأشخاص وتدمير 6 آلاف هكتار (60000000 متر مربع) من غابات الصنوبر، والتي شبّت منذ بعد ظهر الثلاثاء وتستمر في الانتشار حتى كتابة هذه السطور.

ووفقًا لما أوردته قيادة الشرطة المحلية في بيان لها فإنّ “الحريق مستعر بشدة وامتد إلى مقاطعة لاند (جنوب). تم إجلاء سكان بلديات هوستن وسان ماغن وقطاعات في بيلين بيلييه”، أي ما يعادل نحو 3800 شخص.

وهذه البلدات تقع في قلب غابات اللاند دو غاسكونيو في جنوب ساحل المحيط الأطلسي الفرنسي. كما أتت النيران على 16 منزلا في عدة مناطق من مقاطعة بيلين بيلييه حيث كانت تجري عملية إخلاء لنحو الفي شخص. وقالت قيادة الشرطة “لم تسجل أي اصابات”. وفق وكالة فرانس برس.

يوجد حوالي 500 من رجال الإطفاء في الموقع مدعومين بقاذفات مياه تابعة للأمن المدني. كما ذكرت قيادة الشرطة أن “النار تتجه نحوالطريق السريع A63 (الطريق السريع في الجنوبي الغربي باتجاه بايون – بوردو)”.

وتابعت أنّ مشغل الطريق السريع لا يرى أي عائق يحجب الرؤية ولكن في الوقت الحالي تم تخفيض السرعة إلى 90 كلم / ساعة والاقتصار على حارتي مرور من أصل ثلاث في اتجاه بايون-بوردو”. ومن المحتمل قطع الطريق السريع حسب تطور الحريق، بحسب المصدر.

وخلال الليل، أعلنت قيادة الشرطة في مقاطعة لاند المجاورة أن الحريق في جيروند “امتد بشكل غير موات للوصول إلى المقاطعة”، مما أدى إلى إجلاء 215 شخصًا في شمال المقاطعة.

شهدت جيروند في منتصف شهر يوليو حريقين “غير مألوفين”، أحدهما في لانديراس التي تبعد 40 كيلومترًا جنوب بوردو، والثاني في تيستي دو بوك في حوض آركاشون السياحي، ودمرا 20800 هكتار من الغابات واستدعيا إجلاء أكثر من 36 ألف شخص.

تمت السيطرة على الحريق في حوض أركاشون، بالقرب من يون دو بيلا، في 29 يوليو، لكن حريق لانديراس الذي لا يزال تحت مراقبة رجال الإطفاء لم يُخمد إلا في يوليو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار