حماس: تصعيد الاستيطان والهدم والتهجير إجرامٌ إسرائيلي ضدّ أرضنا وشعبنا لن يمنحه شرعية

دنيا الوطن
قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم السبت، إنها ترفض تصعيد الاحتلال المتواصل لعدوانه على أرضنا وشعبنا، من خلال جرائم الاستيطان والهدم والتهجير.

وأضافت على لسان المتحدث باسمها، حازم قاسم، أن آخر هذه الجرائم إعلان الاحتلال عن إقامة تكتل استيطاني جديد فوق أراضي بلدة دير استيا في محافظ سلفيت، وقراره بـ “هدم فوريّ” لمدرسة عين سامية شمال شرق مدينة رام الله، ومحاولته المتكرّرة لتنفيذ جريمة الهدم بحقّ تجمّع “النبيّ موسى” شمال شرقي مدينة القدس المحتلة.
وجدّدت حماس التأكيد أنَّها “جرائم صهيونية وحرب مفتوحة ضدّ الأرض والشعب الفلسطيني، لن تمنحه شرعية على أرضنا، ولن تفلح في تغيير معالمها وتهجير أهلها وطمس معالم الهوية الفلسطينية”.
وقالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس): إن أمام هذا الإجرام الصهيوني المتصاعد على مسمع ومرأى من العالم، وفي ظلّ استهتار الاحتلال بكل المواثيق والقوانين والتقارير الأممية والدولية الرّافضة لهذه الانتهاكات، ما يعمّق من مسؤولية المنظمات الحقوقية والإنسانية المتعدّدة في التحرّك نحو وضع حدّ لإرهابه وإنهاء الاحتلال عن أرضنا ومقدساتنا، ويعزّز من مسيرة نضال شعبنا المشروعة والمتواصلة والمتلاحمة في كلّ الساحات، دفاعاً عن النّفس وحماية للثوابت والمقدسات وانتزاعاً لحقوقه الوطنية، وفي مقدّمتها التحرير وتقرير المصير.

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار