استطلاع… تفكك المشتركة يعزز قوة اليمين وانسحاب التجمع قد يفرض نتائج جديدة


للمرة الثالثة على التوالي تقوم قناة مكان باستطلاع خاص لنتائج الانتخابات العامة والتي من المزمع ان تقام في الاول من تشرين الثاني. الاستطلاع والذي اجري بالتعاون مع معهد ستات نت بعد تقديم الاحزاب قوائم مرشحيها الى لجنة الانتخابات المركزية، يتركز على جمهور المصوتين من المجتمع العربي عكس الاستطلاعات الاخرى التي تركز على المجتمع اليهودي، والتي يشارك فيها عدد قليل من المستطلعين العرب.ويشير الاستطلاع الى ارتفاع في نسبة التصويت في المجتمع العربي خلافا لما كان متوقعا، حيث وصلت نسبة المصوتين من المجتمع العربي الى 40.05% مع ارتفاع بنسبة 2.5%.

علما ان نسبة التصويت في المجتمع العربي حسب الاستطلاعات السابقة بما فيها استطلاع مكان الاول لم تتعد ال38%.ويعلل مدير معهد استطلاعات ستات نت يوسف مقلدة هذا الارتفاع الحاصل على نسبة المصوتين العرب الى قرار التجمع دخول الانتخابات بشكل مستقل، الامرالذي يشجع مؤيدي الحزب التصويت في هذه الانتخابات.

هذا وفحص الاستطلاع سيناريو انسحاب التجمع من الانتخابات، وكانت النتيجة انه وفي حال انسحاب حزب التجمع من المنافسة الانتخابية – فان 33٪ من ناخبيها سيصوتون لمنصور عباس، 21٪ سيصوتون لصالح القائمة المشتركة، و5٪ لأحزاب يهودية. وحسب هذه النتائج فان انسحاب التجمع قد يضمن للاحزاب العربية اجتياز نسبة حسم.

ويبين الاستطلاع انه باستطاعة حزب التجمع اجتياز نسبة الحسم فقط في حال بلغت نسبة التصويت في المجتمع العربي 52٪. 

علما انه ووفق استطلاع سابق اجرته مكان فحصت فيه النتائج في حال قرر حزب التجمع دخول الانتخابات بشكل مستقل فان الاستطلاع اظهر حينها ان ذلك قد يكلف الاحزاب العربية غاليا، وقد يظل البرلمان الاسرائيلي بدون اي تمثيل لحزب عربي.

وفي سياق اخر، كشفت نتائج استطلاع اجرته قناة كان العبرية بالامس، عن ارتفاع في قوة كتلة اليمين بزعامة نتنياهو، حيث اشارت النتائج الى حصول اليمين على 60 مقعدا، رجح القائمون على الاستطلاع ان يكون سبب هذا الارتفاع ، تفكك القائمة المشتركة.

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار