إصابات بالاختناق خلال مواجهات عنيفة في القدس بأعقاب ارتقاء الشاب محمد أبو جمعة

انتفاضه


غضب واحتقان يسودان حي الطور بالقدس، احتجاجا على ارتقاء الشاب المقدسي محمد أسامة أبو جمعة (23 عاما)، من بلدة الطور، بعد اطلاق الرصاص باتجاهه في مستوطنة موديعين قبل نحو يومين.

واقدم عشرات الشبان المقدسيين على حرق اطارات، تبعتها مواجهات مع القوات الاسرائيلية، ويفاد أن هناك عددًا من الاصابات جراء الاختناق بالغاز المسيل للدموع خلال المواجهات المشتعلة. 

وقال سكان: “محمد ارتقى بعد ان قتل بدم بارد، وكل ما قالوه بانه نفذ عملية هو محض كذب وافتراء، بل ما حصل هو ان محمد كان على خلاف مع مشغله وحصل بينهما شجار، وفي نفس اللحظة حضر شرطي وقتله دون أي سبب”.

ويشار الى أن شرطة اسرائيل ادعت في وقت سابق أن الشاب أبو جمعة نفذ عملية طعن، كما أصيب البعض بغاز الفلفل.

عائلة الشاب أبو جمعة نفت رواية شرطة اسرائيل، وأكدت أن نجله كان برفقة أحد الأقارب وجرى مشادات كلامية بينه وبين مسؤوله بالعمل، وتم رش الغاز “لا نعلم مصدره”، بينما لا يوجد أي آلة حادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار