الفصائل الفلسطينيه تحذر الاحتلال: المقاومة لن تدخر جهدا للدفاع عن الأقصى

دنيا الوطن
حذر عضو اللجنة المركزية في الجبهة الشعبية أسامة الحاج أحمد، من نية المستوطنين المتطرفين اقتحام الأقصى بأعداد كبيرة في الخامس من أكتوبر المقبل، مؤكدًا أن غزة والمقاومة لن تدخر جهدا في الدفاع عن الأقصى عبر استخدام كل وسائل المقاومة.
وقال الحاج أحمد في كلمة باسم فصائل العمل الوطني والإسلامي خلال مهرجان أقيم على أرض ملكة شرق غزة “نحتشد اليوم في هذا المهرجان لنؤكد دعما لأهلنا في مدينة القدس”، لافتًا إلى ان الاقتحامات المتزايدة والمتكررة للمسجد الأقصى عشية الأعياد اليهودية تستوجب الاستنفار والتصدي لها بقوة.
وأضاف: “القدس ستبقى عاصمة فلسطين الأبدية ولن تستطيع حرب التهويد والاقتحامات ومحاولات التقسيم الزماني والمكاني للأقصى تغيير هويتها”.
وأوضح أن الاحتلال يكثف من استفزازاته مع قرب موعد الانتخابات الإسرائيلية، والقدس كانت وما زالت مادة انتخابية يعمل قادة الاحتلال على استحضارها مع قرب موعد أي انتخابات، مؤكدًا أن الاحتلال واهم إن كان يظن أن جماهير شعبنا في القدس ستصمت على هذه الاعتداءات والانتهاكات.
ودعا الحاج أحمد، جماهير شعبنا في الضفة والقدس والداخل المحتل إلى مقاومة مخططات الاحتلال بكل ما أوتوا من قوة والزحف إلى الأقصى والرباط فيه، كما دعا أهلنا في الضفة إلى الاستنفار دفاعا عن الأقصى وتصعيد الاشتباك المفتوح مع الاحتلال.
وفي السياق ذاته فقد دعا جماهير أمتنا العربية والإسلامية إلى تحمل مسؤولياتهم في الدفاع عن القدس ودعم صمود أهلها.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار