عكا: ترانيم بيزنطية بكنيسة القديس جوارجيوس بمناسبة الصوم الكبير

 
بمناسبة الصوم الكبير لدى أبناء الطائفة المسيحية في البلاد أقامت جوقة الجليل الارثوذكسية وجوقة الشبيبة المسيحية العكية برئاسة قدس الارشمندريت فيلوثيوس الوكيل البطريركي لمطرانيه عكا وسائر الجليل الترانيم البيزنطية في قاعة الديوان التابعة للكنيسة الأورثوذكسية بحضور العشرات من الصائمين أبناء الطائفة المسيحية.
هذا وقد رحب الوكيل البطريرك الارشمندريت فيلوثيوس بالصائمين وشدد على أهمية الصوم بهذه الأيام المباركة والاحتفال في احد الشعانين والفصح المجيد وشكر جوقة الجليل التي أتحفت الحضور بترانيمها البيزنطية وتمنى لهم صوما” سهلا ومباركا”.
ويذكر أن الأستاذ ميلاد خليل هو من تولى عرافة الامسية وهنأ الأمة المسيحية بعيد الفصح المبارك. 
 
ففي هذا الزمن الصعب على البشرية الارضية فيه انتشر طغيان البشر على البشر، ولشرقنا المدمي نصيب الاسد منه ، ليس بسبب الامراض ، فياضانات مجاعات ، هزات وزلازل ارضية بل لاسباب  ونزوات ارضية بشرية ومهما وصفناها بالقاب ونعوت فهي محصل حاصل فكم بالحري وضع الامهات ومعاناتهم في المدن و مخيمات المهجرين .
ان الرعايا المسيحية تجل البتول مريم العذراء وترى فيها الام، فيصلى لها ويستعان ببركاتها ليتحمل البشر ما صنعت ايدينا.
ها نحن ابناء هذه الارض الحنونة نحتفل بصيام الفصح المبارك وعلى مدى ايامه الابعين ، ففي الصيام يتم تكريس الصلوات والابتهالات للبتول مريم الطاهرة الممنوعة عن كل عيب ام البشرية .
في هذه الامسية يطلب الصائمون الرحمة لجميع البشرية على ان نشفق ونرحم بعضنا بعضا.
ان الصوم في عرف كل الديانات يجلي الروح ويقهر الجسد ونرتقي بصلواتنا ونهجنا اليومي كمسيحيين وكبشر  الى رتب سماوية ونصلي معا : “يارب القوات كن معنا فانه ليس لنا في الاحزان معين سواك يا رب القوات ارحمنا”.
 
 
 

























































guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار