وهيب نديم وهبه / في مسرحة القصيدة العربية / المجنون والبحر

    وهيب نديم وهبه /

في مسرحة القصيدة العربية /

المجنون والبحر

كتبَ الشاعر: مالك صلالحة

أول ما تبادر بذهني حين التقطت أصابعي كتاب المجنون والبحر للشاعر الأديب وهيب نديم وهبههو لماذا أختار هذا العنوان؟!

وسريعًا ما توصلت للإجابة، إذ أن هنالك قاسمًا مشتركًا بين البحر والمجنونفالمجنون تارة هادئ وأخرى صاخبمرة وديع ومرة أخرى هادئشأنه بذلك وشأن البحرفالبحر على هدوئه وودعته، إلا أنهُ يحمل في طياته كل رعب الصخب والهدير فالاثنين متقلبين دائمًاوأن ما قاد وهيب إلى تقمص شخصية المجنون ما هو إلا ردة فعل إلى الواقع والمحيط والعالم المجنون من حوله

كأني بالشاعر الوهيب يتذكر شخصية الملك الحكيمالذي جاءته ساحرة في أحدى الليالي ووضعت سائلًا في بئر المدينة أدت إلى جنون أهلها حين شربوا من مائهاوأخذوا يتهمون الملك ووزيره بالجنون لأنهما امتنعا عن شرب ماء البئر، مما حدا بالملك ووزيرة إلى شرب الماء والجنون كما هم أهل المدينة والمملكة حيث خرج الناس يهتفون بحياة مليكهم الذي عاد إليه رشده وشفى من جنونه

قدْ يكونُ الْجنونُ

في هذا الزّمنِ بالذّاتِ، أكثرَ واقعيّةً منَ الْواقعِ الْحياتيِّ الْمعيشوحقيقةً حتميّةً مفروضةًوقوانينَ اجتماعيّةً وسياسيّةً تدقُّ بعنفٍ بصلابةٍ على الْعقلِ والأعصابِأصبحْنا بحاجةٍ إلى قضاةٍ ولجانِ تحكيمٍ

في ما بينَنا من علاقةٍ

    وهذا ما نلمسه يوميًا إذ أن الإنسان الطيب النزيه، أصبح منبوذا ومرفوضًا وكافرًا إما الخائن والغشاش والمخادع فهو المحترم والشريف، وهو صاحب أحسن الفرص للتقدم في حياته الاجتماعيةالسياسية أو الثقافية ألخ

   كما أنهُ ينظر إلى القضية الأزلية الأبدية وهي آدم وحواء، حيثُ أن النظرة إلى حواء لم تتغير منذُ قصة الخليقة فهي ما زالت المتهمة الأولى والسبب المباشر في خروج آدم من الجنة وهي التي ما زالت تشبه الأفعى لمكرها وحيلهاحتى أنهُ في الكتب المقدسة حذر الأنبياء والرسل من كيدها ومكرها حيث جاء (وكن من خيارهن على حذر…/ وأن كيدهن عظيم) حيث يقول وهيب على لسان المجنونقلْتُ:

إنّ كلَّ امرأةٍ يُمكنُها أنْ تكونَ سمكةً

ضحكَ الْمجنونُ، وقالَ:

ويُمكنُها أنْ تكونَ ملعقةَ السّمِّ في الْحنجرةِ.”

الأمر الذي يذكرنا بالمثل الشعبي القائل أن النساء ثلاثة أنواع: “هنالك امرأة وهنالك مرمرة وهنالك مسمار في القنطرةكما ويحذرنا من الاستسلام والاستكانة للمرأة.

ثم يضيف عن جشع الإنسان وعدم قناعته ورضاه بما كسب وبما قسمه لهُ اللهحيثُ جاء:

لماذاهذاالرّكضُالْباكرُللْإنسانِ

وكلُّ شيءٍ كانَ

هزَّ رأسَهُ مرّةً أخرى. أينَ يمضي؟

وهذا السّباقُ الْعنيفُ.

كلُّ واحدٍ منهُم يُريدُ أنْ يأكلَ الدّنيا،

والدّنيا كما هيَ…”

الأمر الذي يذكرنا بالقول المأثور الذي ينصح الإنسان بالقناعة إذ أن (القناعة كنز لا يفنى)إضافة إلى المثل الشعبي القائل: (يا راكض ركض الوحوش غير نصيبك ما بتحوش)

ثم ينتقل الوهيب إلى انتقاد الوضع السياسي في العالم اجمع ومحيطنا العربي خاصةحيث ما زالت الزعامة السياسية تنتقل بالوراثة أو بقوة السلاح والانقلابات العسكرية أو الثورة؟

بعدها ينتقل أديبنا وشاعرنا إلى الوضع الاجتماعي وقضية النفاق الاجتماعي والمداراة ومحاولة طمس الحقيقة، وتغطية الشمس بالغربالوكأن قرانا بألف خيررغم معرفتهم الحقيقة المؤلمة لوضعنا المزري: اجتماعيًا، سياسيًا، صحيًا وثقافيًا، فها هي المحاكم على قدم وساق بين من يدعون الزعامةوها هو (نشر الغسيل) القذر من على شاشة التلفزيون من خلال البرامج المختلفةفها هي قرانا ما زالت تسبح في مياه المجاري وأولادنا في الغرف المستأجرة وهاهم أصحاب البيت الواحد والعائلة الواحدة والقرية الواحدة والشعبتعمل فيهم معاول التفرقة الطائفية والعنصرية والدينية والسياسية الخ

مع هذا الوضع المزري يأتي من يقول ويتبجح أن وضعنا بألف خير وأننا نعيش في بحبوحة. أضف إلى العداء المستحكم بين رجال الدين والجهال بين الرجعيين والتقدميينفهناك من يرى بالموسيقى وجع قلب (وأنهُ لا حاجة لنا بروضات أطفال ومراكز شبيبة) وهمهم الوحيد هو الأكل والشرب والنوم

ثم يعود الوهيب لينتقد وضعنا المأساوي الاجتماعيالذي يرى (مجرد الحلم جريمة) ويتباهى بأننا (نحنُ أمة مؤمنة/ تؤمن بالقضاء والقدر/ والأجل المحتوم) تلك الأشياء التي تربى على الخنوع والاستسلام للأمر الواقع وتقبل الأمر والمصير الذي وصلنا إليه والتأخر الذي نحنُ فيه، غير متجرئين على مد أصبع الاتهام نحو المتهم الحقيقي

فكيف لا يجن الوهيب وأمثال الوهيب من هذه الشرذمةالتي ما زالت تسرح وتمرح على هواها إلا أن المجنون لا يقطع الأمل ويرى (بهالة) بطلة الكتابالأمل المنشود الذي يمكن أن يعيد الفرح ويهزم الحزن، ويجئ بالنصر ويمحو الهزيمة ينير الدرب ويبدد الظلمة

ويرى شاعرنا الوهيب (بهالة) رمزًا للحرية القادمة:

يضحكُ لها الْمجنونُ بالْفرحِ الْمتساقطِ كالْمطرِ، هيَ قادمةٌ، منْ تحتِ أقواسِ النّصرِ

وأكاليلِ الْوردِ والْغارِحاملةً طيبَ الدّنيا

والْمحبةَ في العينينِ الواسعتينِ وهي باسمةٌ.”

ثم يضيف المجنون منتقدًا الوضع المأساوي للحرية في بلادنا العربية إذ يقول:

الْمجنونُ: “الْحريّةُامرأةٌ،جاءَتْمنْكتبِ

التّاريخِ إلى هذا الشّرقِودخلَتْداخلَ

زجاجةِ عطرٍ وأغلقَ الشّرقُ فتحةَ الزّجاجةِ.”

وإذا يقول بلسان هالة (ممثلة الحرية) المخنوقة في هذا الشرق، والتي تريد أن تخرج من عنق الزجاجة والتي سُجنت فيهافها هي الحرية تنادي:

هالةُ: “أحبُّ أنْ أحيا في ضوْءِ النّهارِ. لا

تُسرَقُ لحظةُ حريّةٍ، وعلينا أنْ نحياها

نتعطّرُ بها، ولكنْ في عزِّ ضوْءِ النّهارِ.”

ولذا فان مجنوننا لا يفقد الأمل بقدومها ويؤمن بحتمية هذا القدوم

الْمجنونُ: “الْحريّةُ سوفَ تأتي ذاتَ نهارٍ

منَالنّجمِالْعالي،وتلعبُمعيهنا،

على الشّاطئِ.”

ولكنه سرعان ما يستدرك ويُنادي:

هالةُ، تعالي نذهبُ نحنُ إلى الْحريّةِ.”

هالةُ تُنادي: “الْحريّةُ لا تأتي إلينا.

نحنُ نذهبُ إلى الْحريّةِ.”

وكأني بالمجنون قد تذكر مقولةسلطان باشا الأطرشرحمه الله، الزعيم العربي، قائد الثورة السورية الكبرى: أن كأس الحنظل بالعز أشهى من ماء الحياة مع الذلووأن الحرية تؤخذ ولا تعطى

ثم ينتقل إلى نقد حضارة العالم المادية التي استفحل أمرها حتى كادت تطغى على الحضارة الروحية التي امتاز بها دومًا شرقنا الحبيب: “وكادت تدوس القيم الاجتماعية والإنسانية فنتيجة لهذه الحضارة المادية هنالك الملايين من البشر بلا مأوىينخر في أمعائهم الجوع والمرضبينما في الدول الغنية المسماة بالمتقدمة والمتحضرة. هنالك جمعيات لحماية الحيوانوهنالك الآلاف أن لم يكن الملايين من أطنان الأغذية ترمى في البحر تحت شعار حماية الأسعاربينما هنالك ملايين الأفواه تتوق للقمة العيش وتتضور جوعًا ويفتك بها المرض والحر والبرد

الأمر الذي يحدو بالمجنون أن يتوجه إلىهالة الحريةليقول:

تعاليبكلِّهذاالْخيرِ،الرّزقِ

والْحبِّ، نصنعُ منْ هذهِ الدّنيا عالمًا آخرَ

لا يعرفُ الْجوعَ، والْعطشَ والْأحزانَ.”

ويعلو صوته بالنداء والحث على الثورة ضد الواقع المر والظلم والتقاليد البالية.

كيْتعيشَ،يجبُأنْتهربَمنَالْحياةِ،

وتقتربَ منَ الْموتِ، وتكسرَ يدَ الظّلمِ.         

يجبُ أنْ ترتديَ ثيابَ الْقوّةِ والْعنفِ.”                        

ويستدرك في الشرح مذكرًا

إنَّ الْحياةَ غابةٌ كثيفةُ الْأشجارِ، وكثيرةُ الْأفاعي.

تلدغُ، تقتلُ وتميتُ

اهربْ منَ الْحياةِ إلى الْموتِلاتموتُ،

اهربْ منَ الْحياةِ إلى الْحياةِتمتْ.”

فمن لم يكن ذئبًا أكلته الذئاب.

بعد هذا يعود أديبنا وشاعرنا وهيب نديم وهبة من خلال المجنون لينتقد الظلم والقتل في هذا العالمليؤكد أن رغم وجود الموارد الطبيعية الهائلة والأماكن الشاسعة التي يستطيع أن يعيش فيها الإنسان براحة وأمان حيث أن هنالك متسعًا للجميع إذا ما ساد السلام والحب هذا العالم الا أن الوضع هو على العكس تمامًافالحروب والنزاعات ما زالت منذُ التاريخ مستمرة حول مصادر المياه والموارد الطبيعية والثروة السمكية والأرض

فلو أن الحب والسلام موجودان لما كانت حروب ونزاعاتإذ أن المجنون يقول:

مَنْ منّا يقتلُ الْآخرَ! هنا على هذهِ الْأرضِ وفي هذا الْعالمِ، يا هالةُ، هناكَ منْ يملكُ مهنةَ الْقتلِوهناكَ منْ يملكُ مهنةَ الْحبِّومنْ يملكُ مهنةَ الْحبِّ لا يقتلُ!”

لذا نرى المجنون يثور ضد القتلة ويرفع راية التحديليعلن الثورة على الواقع الذي يسود هذا الشرق بالذات والعالم أجمع ليرفع صوته قائلا:

هالةُ: “أصبحْتُ مثلَ الْبحرِ، موجي ثورةٌوثورتي تحدٍّ. لنْ أهربَ بعدَ الْآنَ، سوفَ أكسرُ ذاكَ الْقيدَ. نحنُ ملكُ الْحياةِ، ولسْنا ملكَ الْموتِ.”

كيف لا يثور الوهيب وفي شرقنا ما زال يُمارس الظلم باسم الحرية والقتل باسم العدالةوالحرب باسم الدفاع عن الكرامة والشرفويرفض مجنوننا هذه المقولة التي تدعو إلى الاستسلام والخنوع. (العين ما بتلاطم مخرز) ليقولها بكل ثقة وتحد.

الْمجنونُ: “معي سوفَ تدخلينَومعي

سوفَتكونينَ،عينيالّتيتلاطمُالْمخرزَ،

أنتِ لي.”

اللغة هنا موجه إلى الحرية. ورغم أنهُ يتوقع الصعابلكنه لا يفقد الأمل والثقة بالنفس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار