واللا: إسقاط مسيرة أخرى لحزب الله كانت متجهة نحو منصة “كاريش” اصابة شاب باطلاق نار واعتقال مشتبهين في ام الفحم مقال في فورين أفيرز: ماذا لو لجأ بوتين لاستخدام السلاح النووي؟ متنفَّس عبرَ القضبان (62)… حسن عبادي لابيد: لا أستبعد عقد لقاء مع أبو مازن عكا… مركز التدعيم الجماهيري يختتم مهرجان كرة القدم تجمعنا الرابع لعام 2022 سلطة المعابر… توقعات بمرور 100 الف مواطن لسيناء عكا تستعد لاستقبال عشرات الآلاف من الزائرين في عيد الاضحى المبارك استقالة 450 من عناصر الشرطة الإسرائيلية منذ بداية العام الجاري اعتقال 4 مشتبهات بالاعتداء على شابة وسرقة أغراض من منزلها يوم دراسي بعنوان “نحو إرشاد إكلينيكي في إعداد المعلمين” في كليّة سخنين الأكاديمية لتأهيل المعلمين تقديم لائحة اتّهام لشاب من شفاعمرو بمحاولة قتل فتى في الناصرة قبل شهرين نحتفل في بالاغان – באלגן عكا… اللاعب العكي وليد درويش يوقع لثلاثة مواسم في اتحاد أبناء سخنين عكا… بوابة البر قديما بجانب شاطئ العرب عكا… افتتاح نادي الشبيبة في المراكز الجماهيرية اسوار عكا عَلامَ الدَّمْعُ يا عيدُ وَالبُكا؟- شعر: محمود مرعي عَلامَ الدَّمْعُ يا عيدُ وَالبُكا؟- شعر: محمود مرعي تفاصيل اجتماع الرئيس عباس مع نظيره الجزائري تسجيل 13877 إصابة بفيروس كورونا بإسرائيل اليوم

كلِمات مُبَعثرَة لكِ أمّي…

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

 

1- أكتب عن أمّي ولا أكتب!

    فما أكتب لا أظنه يكفي,

    ولا يساوي حتى…

    وطأة قدميها على الأرض!!

 

2- أمّي هي وطني!

    ووطني هو أمّي!

    و من يحظى بدعوة الأمّ..

    لا بد أن يحظى يومًا بالوطن!!

 

3- إلى ما تنظر يا هذا؟

    للبحر أم للسماء أم للأرضِ ؟!!

   ** أنظر فقط لوجه رقيق,

    يصف كل بقاع الأرضِ…

                                    وَجه أمّي.

  

4- كنت منهمكة في الكتابة,

أكتب وأكتب وأكتب…

حتى جاءني كوب الحليب,

من يد مرتجفة!

فتركت الكتابة, فهي لم تعد تعبر عن شيء بداخلي!!

وحضنتها…. 

                                   أمَي.

 

5- عندما كنت صغيرة تمردت على النصيحة,

    معتقدة بأنني أملك الشخصية والقرار..

    ولما غدوت شابة, تمردت أكثر وطلبت الاستقرار..

    وعندما أصبحت أمّ!

    عرفت بأن حبك حب محصّن,

    لا نقاش فيه و لا جدال ولا حتى حوار!

    حبك نقش في القلب..

    لا ينتظر اتخاذ قرار..

    وأمرا ليس منه فرار.

                                   يا أمّي. 

  

بقلم:أزهار أبو الخير- شعبان. عكا

 

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار