عكا: تجار البلدة القديمة يفتحون حواجز مراقبي البلدية لادخال المركبات بالقوة

 

علم مراسل عكانت ان نقاشا حادا دار بين مراقبي البلدية وتجار البلدة القديمة في عكا بعد البدء بتنفيذ قرار البلدية باغلاق الطرق المؤدية الى البلدة القديمة امام المركبات يومي الجمعة والسبت، ما عدا سكان أحياء عكا القديمة لمن يملكون البطاقة الصفراء والحمراء.

هذا وقد تجمع العديد من تجار البلدة القديمة ووصلوا الى الحاجز الذي نصبته بلدية عكا في شارع صلاح الدين وبعد نقاش طويل مع مراقبي البلدية كاد ان يصل الى صراع بالايدي، حيث قام التجار بالقاء الحواجز جانبا وفتح الطريق بالقوة للمركبات للدخول الى البلدة القديمة لكي يصلوا الى المطاعم والدكاكين.

ويأتي هذا الصراع بعد ساعتين من بدء مراقبي البلدية بتنفيذ قرار البلدية باغلاق المداخل أمام المركبات يومي الجمعة والسبت، كما وعلم مراسل عكانت ان مراقبي البلدية سيبدأون بتنفيذ القانون الجديد حول ايقاف المركبات بالبلدة القديمة ببطاقات ايقاف ومن لا يضع البطاقة سوف يتم مخالفته ابتداء من يوم الاحد القريب ويكوم مراقبي البلدية في هذه الايام بتوزيع مناشير تحذير للسائقين.

 وصرح احد القاطنين في حي الفاخورة لقد تم فتح الحاجز والآن يوجد فوضى وازدحامات مرورية كبيرة فلا استطيع الخروج من البيت ولا العودة اليه بشكل طبيعي.

وصرح أحد تجار السمك في البلدة القديمة قائلا لمراسلنا ” لقد جاء احد الزبائن ليستلم 18 كيلو سمك قمت بتحضيرهم حسب طلبه الا انه واجه حاجز البلدية عند مدخل البلدة القديمة ولم يستطع الدخول فاضطررت الى ترك مصلحتي وركوب الدراجة لايصال طلبية السمك اليه في السيارة، فكيف يمكن احياء اقتصاد البلدة القديمة بهذا الشكل”.

وقال تاجر آخر يوجد عندي مصلحة في البلدة القديمة وانا بحاجة للدخول والخروج بشكل يومي ولكن البلدية ترفض اعطائي بطاقة دخول بحجة ان هويتي من بلدة اخرى فكيف يمكننا العمل بمصالحنا بهذه الطريقة، انها عملية تهجير بالقوة لكي نيأس ونترك مصالنا ونهجر البلدة القديمة”.

 



guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار