الخارجية الفلسطينية: الاحتلال الاسرائلي أعدم 52 طفلا منذ مطلع العام الحالي

قال وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني، رياض المالكي، أمس الإثنين، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي أعدمت ما يزيد عن 52 طفلاً منذ بداية العام الحالي، منهم أعدموا برصاص جيش الاحتلال وبعضهم جراء اعتداءات نفذها المستوطنون او نتيجة للإهمال الطبي.

وجاء ذلك خلال لقائه مع الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالأطفال والنزاعات المسلحة، فيرجينيا غامبا، التي تقوم بزيارة إلى الضفة الغربية وإسرائيل بهدف الاطلاع على أدلة لاستهداف أطفال خلال العمليات العسكرية الإسرائيلية.

وسلم المالكي المسؤولة الأممية تقريرا مفصلا عن جرائم الاحتلال بحق الأطفال. وتضمن التقرير الجرائم الممنهجة وواسعة النطاق التي يرتكبها الاحتلال بشكل متعمد بحق الاطفال الفلسطينيين، وتشمل قتل وتشويه الأطفال، واستهداف المدارس والمستشفيات، وتجنيد الأطفال، والاعتداءات الجنسية، وخطف الأطفال، ومنع وصول المساعدات الانسانية والطبية.

وتطرق المالكي إلى استهداف الاحتلال ومستوطنيه للمؤسسات التعليمة بكافة مستوياتها، بما في ذلك استهداف الأطفال الطلبة والمدارس والجامعات والكليات وطواقمها التعليمة، كما يحصل في مدارس مسافر يطا والتجمعات البدوية المختلفة ومدارس اللبن – الساوية، سواء منع الطلبة من الوصول للمدارس او اقتحامها واعتقالهم، وما تتعرض له المدارس في قطاع غزة خاصة اثناء الحروب العدوانية الإسرائيلية.

وطالب المالكي الأمم المتحدة الى اتخاذ الإجراءات اللازمة لمحاسبة مجرمي الحرب الإسرائيليين وتقديمهم إلى العدالة، إضافة إلى ضرورة إدراج إسرائيل وجيشها ومستوطنيها على قائمة الأمم المتحدة للجهات والدول التي تنتهك حقوق الأطفال في النزاعات المسلحة، “قائمة العار”، والتي تصدر سنوياً عن الأمين العام للأمم المتحدة.

من جانبها، أكدت غامبا تعاونها مع دولة فلسطين وتنسيق الجهود لحماية الأطفال الفلسطينيين في ظل الانتهاكات الإسرائيلية المتصاعدة وعنف المستوطنين، وأشارت إلى أنها على دراية بالجرائم اليومية بحق الأطفال الفلسطينيين، معبرة عن استيائها من هذه الجرائم.

وشددت على أن جوهر عملها ينصب لضمان حماية الأطفال في مناطق النزاع، وأنها وفقا للولاية القانونية المنوطة بها، لها صلاحية زيارة مناطق النزاع وإجراء لقاءات ومحادثات مع الأطراف في المناطق لحثهم على توفير الحماية للأطفال من التعرض للعنف والجرائم.

وقالت غامبا إنها تنظر باهتمام الى التعاون مع الحكومة الفلسطينية وتوفير التدريب الخاص للعاملين في الوزارات الفلسطينية وتطلعها لزيارة دولة فلسطين مرة أخرى للقاء مؤسسات المجتمع المدني لبحث سبل التعاون والحوار حول انتهاكات وجرائم قوات الاحتلال ومستوطنيه.

بالأمس، أفادت مؤسسات حقوقية فلسطينية بأن إسرائيل اعتقلت، خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر الفائت، 490 فلسطينيا، بينهم 76 طفلا و12 امرأة. وذكر بيان صادر عن المؤسسات أن من بين المعتقلين في السجون الإسرائيلية، البالغ عددهم نحو 4700 أسير، “34 أسيرة ونحو 150 قاصرا، و835 معتقلا إداريا من بينهم ثلاث أسيرات وأربعة أطفال”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار