إنفلونزا الكلاب تنتشر في أمريكا وبيطريون يدقون ناقوس الخطر

دنيا الوطن
يدق أطباء بيطريون ناقوس الخطر بشأن إنفلونزا الكلاب الموجودة في تسع ولايات أمريكية على الأقل، بما في ذلك نيويورك وتكساس وفلوريدا وساوث كارولينا وبنسلفانيا.وبحسب موقع (روسيا اليوم)، فهناك نوعان من سلالات إنفلونزا الكلاب، H3N8 وH3N2، لهما أعراض مشابهة لكيفية ظهورها عند البشر: سعال وسيلان من الأنف وتعب وحمى. وقد أوقفت بعض ملاجئ الحيوانات عمليات تبني الكلاب وسط هذه الزيادة في العدوى.

 

 

وتنتقل الفيروسات بسهولة بين الحيوانات الموجودة على اتصال وثيق بالأشياء الملوثة مثل أوعية الطعام والماء ولعب الأطفال.

 

 

ويحث الأطباء البيطريون أصحاب الحيوانات الأليفة على الحصول على أحد اللقاحات الثلاثة المتاحة لإنفلونزا الكلاب، واحد لكل سلالة ولقاح ثانٍ يوفر حماية أوسع.
وتختلف شدة المرض، لكن إنفلونزا الكلاب يمكن أن تكون قاتلة إذا تركت دون علاج.

ووفقا للجمعية الطبية البيطرية الأمريكية، تنتقل إنفلونزا الكلاب من خلال الرذاذ أو الهباء الجوي الذي يحتوي على إفرازات الجهاز التنفسي من السعال والنباح والعطس.

وأضافت المنظمة أن الكلاب الموجودة على اتصال وثيق هي أكثر عرضة للخطر.

ولا يوجد دليل على أن الفيروسات يمكن أن تنتقل إلى البشر، لكن القطط يمكن أن تلتقطها أحيانا – ومع ذلك فإن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) تنص على أن هذا نادرا ما يحدث.

وتظهر الأعراض عادة بعد يومين إلى خمسة أيام من التعرض للعدوى، حسبما ذكرت صحيفة واشنطن بوست.

ويجب أن يكون أصحاب الحيوانات الأليفة على اطلاع على سيلان الأنف، والعيون الدامعة، والخمول، وفقدان الشهية.

وفي حالة اكتشاف أي أعراض، يجب أن تأخذ كلبك إلى مكتب بيطري أو مستشفى لإجراء الاختبار.

ونشأت فيروسات H3N8 في الخيول وانتقلت إلى الكلاب، الكلاب السلوقية في البداية، لأول مرة في عام 2004.

وبدأت السلالة الأخرى، H3N2، في الطيور وتم اكتشافها لأول مرة في الكلاب في كوريا الجنوبية قبل خمس سنوات، لكنها شقت طريقها إلى الولايات المتحدة في عام 2015.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار