تكريم الأديب الشفاعمري سليم نفّاع

 

أُقيم هذا الأسبوع تكريمُ الأديب الشفاعمري سليم نفّاع وذلك في احتفال تكريم الشّخصيّات الشفاعمريّة للعام 2022، في حفلٍ بهيجٍ وغامِرٍ بالفرحِ والمسرّة، في قاعة اشكول بايس في شفاعمرو، وتم تكريم كوكبة من الشّخصيّات الشفاعمريّة.. أقيم هذا الحفل الرّاقي والهام باشراف موقع “هنا شفاعمرو”، واللّجنة التحضيريّة للاحتفال، وتولى عرافة الحفل الإعلامي حسين الشاعر، وتحدث كل من رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، السيد محمد بركة، والقائم بأعمال رئيس بلدية شفاعمرو، السيد جريس حنا، والدكتور نواف عزام عن اللّجنة المنظمة للاحتفال، وقاموا بتهنئة المكرمين بأجمل عبارات التقدير والعرفان..  وفي حديث مع الأديب سليم نفّاع إذْ قال: “أسعدني هذا التكريم كثيرًا ويشكل بالنسبة لي مصدر فخرٍ واعتزازٍ وبهجةٍ وفرحٍ وسرورٍ، خاصّة أنّه يفوحُ بعطرِ بلدي الغالي شفاعمرو. شكرًا للمشرفين على هذا العمل الرّاقي الجميل، وعلى هذه اللّفتة الطيبة، ومبارك لجميع المكرَّمين الأعزّاء، ولمجتمعي ولبلدي وأهله، أتمنى التوفيق والنّجاح والتقدم والازدهار والخير كله”.

الأديب سليم نفّاع – سيرة وَمسيرَة

ولد الأديب سليم نفّاع عام 1960 م، وأنهى تعليمه الابتدائي والثّانوي وترعرع في مدينة شفاعمرو. حاز درجة الماجستير في التّربية من كليّة أورانيم عام 2011، في دراسة موسّعة بموضوع “انعكاس القيم في قصص الأطفال”.

حاز جائزة الإبداع من وزارة الثقافة والرّياضة في مجال أدب الأطفال عام 2019.

للأديب نفّاع حضور وافر في المشهد الإبداعي الأدبي المحلّي، وهو عضو في الاتّحاد العام للكتاب الفلسطينيين الكرمل 48.

أصدر ما يفوق العشرين قصّة للأطفال حافلة بالجمال والخيال والمتعة والإبداع، وطرح من خلال قصصه قضايا الطفل محليّا وعربيّا مثل تعزيز الهوية والانتماء وقيم المحبّة والتّسامح، وتقبّل الآخر، وغيرها من المواضع الهامّة. لاقت قصصه استحسان القراء، وتم تناول ابداعه من قبل العديد من طلاب الجامعات، والنقاد في البلاد. شاركتْ معظم قصصه في مسيرة الكتاب في مدارسنا العربيّة في الأعوام الماضية، وتمَّ اختيارُها في القائمة الذهبيّة، وشاركت اصداراته أيضًا في معارض محلية وعالميّة للكتاب.

عمل سليم نفّاع سكرتيرًا للجنة متابعة قضايا التّعليم العربيّ لمدة عشر سنوات، ما أكسبه مزيدًا من المعرفة في الأدب واللّغة العربيّة، وأدار فرع الجامعة المفتوحة في مدينة شفاعمرو ومنطقة الشّمال لسنوات طويلة، ويعمل منذ عام 1980 وحتى يومنا هذا مديرًا لمكتبة بلديّة شفاعمرو العامّة.

تم تكريمه من قبل وزارة الثّقافة والرّياضة عام 2022 لدوره الفاعل في تنمية الثقافة وتعزيز مكانة الكتاب، وتشجيع القراءة والمطالعة. نشط نفّاع من خلال موقعه في إدارة مكتبة بلدية شفاعمرو العامّة، فأقام قوس قزح من الأنشطة الثقافية والأدبيَّة، منها ندوات ودورات ومعارض للكتب، وأمسيات ثقافية، خدمت كافة الشَّرائح العمريّة، واستقطبت المؤسسات والمدارس من كل الأطياف والألوان، تحت قبّةِ الألفة والعائلة الواحدة. اقام مشروعَ “أجملِ اللغاتِ” في فنِّ الكتابةِ الإبداعيّةِ والإلقاء لطلاب مدارس شفاعمرو الابتدائية، متوّجًا ألفَ كاتب صغير خلال السّنواتِ الأخيرة.

عمل من أجل تقدم ورقي مجتمعه، ويؤمن بأن السّعادة تكمنُ في صداقة الانسان مع الكتاب وفي روحِ العطاءِ التي يتحلّى بها.

أصدر الأديب سليم نفّاع العديد من القصص الشائقة والجميلة ومنها:

  • هيثم يعود الى الكتاب (2009).
  • حنان تبحث عن الابداع (2012).
  • دردبيسي (2013).
  • أبو دان وفارس الزمان (2014).
  • الكعكة ودبس المشمش ((2015.
  • أحمد ومريم (2015).
  • أجمل اللّغات (2015).
  • الكتاب المسحور (2015).
  • مدينة المحبة (2016).
  • نسرين زهرة من بلدي).
  • السّبع فرحات (2017).
  • لُبلب وعنتر (2018).
  • رحلة أمل (2019).
  • فصيح والأكل الصحيح (2019).
  • وسام الشّجاعة (2019).
  • بساط الريح والدّواء العجيب (2020).
  • لُعبة منار (2021).
  • أجمل اللّغات، طبعة جديدة (2022).

الجوائز

حاز جائزة الإبداع والتفرّغ الأدبي في مجال أدب الأطفال

من وزارة الثقافة والرّياضة عام 2019، وجوائز أخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار