حماس: الاحتلال سيدفع ثمن جريمة اقتحام “بن غفير” وكل الخيارات مفتوحة أمام المقاومة

دنيا الوطن
قال الناطق باسم حركة (حماس) عن مدينة القدس، محمد حمادة، إن “اقتحام الأقصى من قبل بن غفير يأتي في إطار استهداف الاحتلال للمسجد الأقصى، وقد حذرت فصائل المقاومة وشعبنا الفلسطيني وحركة حماس من هذا الاقتحام، لافتًا إلى أن “بن غفير يأتي الآن ممثلاً عن الاحتلال كجهة رسمية بالاقتحام”.وتابع حمادة خلال حديثٍ لبرنامج “استديو الوطن” أننا: “نعتبر هذا الاقتحام رفع لمستوى العدوان ورفع مستوى استهداف المسجد الأقصى بالتدنيس” منوهًا إلى أن “المساعي التي يسعها إليها الصهاينة بتقسيمه زماني ومكاني واستهدافه بالهدم وتلك المخططات كان ينادي بها المدعو الذي قام بالاقتحام صباحًا”.

وشد على أن “المقاومة الفلسطينية أثبتت سابقاً وهي لا تزال على هذا المبدأ أن العدوان على المسجد الاقصى لن يمر مرورًا عادياً، لافتًا إلى أن “الاحتلال لا يتوقع أن شعبنا ومقاومته  سيمرّر مثل هذه الاعتداءات”.

وأكمل: “هذه الجريمة تستدعي من شعبنا مزيدًا من الاستنفار على صعيد المواجهات والاشتباك في نقاط التماس وعلى صعيد رفع وتيرة المقاومة الممتدة من شمال الضفة لجنوبها”.

وشدد على أن : “كل الخيارات المفتوحة أمام المقاومة حتى بما فيها المواجهة المفتوحة متى ما قررت المقاومة وإدارتها المشتركة أن هذا أوانه”.

وأكد حمادة على أن: “المقاومة ستستمر وسيدفع الاحتلال الثمن على هذه الجريمة والتوغل بحق شعبنا، مشيرًا إلى أن: “المسألة غير مقتصرة على الاقتحام، فجرائم الاحتلال تمتد، وبشكل يومي لدينا شهيد وشهيدين، ولدينا عدوان على أهلنا بنابلس وجنين وهذا كله يستدعي رفع وتيرة المقاومة”.

وقال إن “التوقعات وراء قيام بن غفير بالاقتحام بشكل مفاجئ لأنه يخشى من ردة فعل شعبنا من تواجد المرابطين المعتكفين، فهو يدخل غلسة بحراسة شديدة جدًا وتفريغ أزقة البلدة القديمة من أهلها بسلاسة ثم ينسحب”.

وتابع: “ذلك يدلل على شعور الاحتلال بعدم الأمن بما يتعلق بأي قرار يتأخذه تجاه المسجد الأقصى”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار