القدس: استياء كبير نتيجة أعمال التجريف وقطع الأشجار المثمرة في أرض الحمراء وسلوان


أفادت مصادر محلية في القدس عصر اليوم الاحد، أن سلطة الطبيعة والجمعيات الاستيطانية، قامت بأعمال تجريف وخلع أشجار، من أرض الحمراء والموقف في حي وادي حلوة ببلدة سلوان.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة القدس، أن طواقم من سلطة الطبيعة والجمعيات الاستيطانية، تقوم بخلع الأشجار المثمرة وتجريف قطعة “أرض الحمراء” وموقف المركبات، في الحي، بعد السيطرة عليهما نهاية العام الماضي.

وأضاف المركز أن العمال يقومون بأعمال عند مدخل “أرض موقف المركبات” لتركيب بوابة الكترونية عليها، وبالتالي منع الاهالي من استخدامها وركن المركبات داخلها.

وأوضح المركز أن نهاية عام 2022، استولت الجمعيات الاستيطانية على “أرض الحمراء” و”أرض موقف المركبات” في حي وادي حلوة ببلدة سلوان، والتي تتجاوز مساحتها 7 دونمات، وكانت الأرض بركة لتجميع ماء “عين سلوان” المحاذية لها لخدمة سكان القدس القديمة، وتعود ملكية الأرض لبطريركية الروم الأرثوذكس، ومستأجرة منذ عام 1928 لعائلة سمرين، وسربت البطريركية الأرض خلال ما يعرف “بصفقة تسريب عقارات باب الخليل عام 2004″، أما الجمعيات الاستيطانية وسلطتي “الآثار والطبيعة”، فتخطط لمشروع “إحياء بركة المياه” في الموقع، وأطلقوا عليها حسب إعلاناتهم “بركة شيلوخ”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار