خبير أمني أمريكي: “نتنياهو أكبر تهديد لإسرائيل”

نقلت صحيفة “معاريف” العبرية، اليوم الأحد، عن الخبير الأمني ​​في صحيفة “واشنطن بوست” ماكس بوت، مقالاً حذر فيه أن نتنياهو لا يستمع للمنطق، ومن المتوقع أن يدفع الإسرائيليون والفلسطينيون ثمنا باهظا للسياسات التخريبية والوهمية التي يقوم بها رئيس الوزراء.

وبحسب الصحيفة فإن الخبير الأمني الأمريكي يقول إن “بايدن يحاول التوصل إلى تفاهم مع نتنياهو، لكن بيبي لا يستمع إلى المنطق، ومن المتوقع أن يدفع الإسرائيليون والفلسطينيون ثمناً باهظاً لسياسات رئيس الوزراء التخريبية والوهمية”.

وكتب بوت: “حتى قبل انتخاب دونالد ترامب رئيسًا، كتبت أنه يمثل التهديد الأمني ​​الأول لأمريكا، واليوم أنا مقتنع بأن التهديد الأمني ​​الأول لإسرائيل يأتي من رئيس الوزراء مثل ترامب هو بنيامين نتنياهو.”

ويبدو أن نتنياهو، كما هو معروف في جميع أنحاء العالم، لا يهتم بأن سياساته تقوض الديمقراطية الإسرائيلية، وتعرض للخطر علاقة إسرائيل الوثيقة بالولايات المتحدة، وربما تثير انتفاضة عنيفة أخرى – انتفاضة ثالثة – بين الفلسطينيين في الضفة الغربية. مثل ترامب، لا يبدو أنه يهتم بأي شيء سوى التمسك بالسلطة، وسياساته المتطرفة هي ثمن الحفاظ على تحالف من أحزاب اليمين المتطرف، وذكر أن الرئيس بايدن، الصديق الحقيقي لإسرائيل، حاول تحذير نتنياهو من المسار المدمر الذي يسلكه، ولكن دون جدوى.

وتحدث بايدن الأسبوع الماضي، عبر الهاتف مع نتنياهو ودعاه للقاء لأول مرة منذ توليه المنصب في ديسمبر على رأس ما أسماه بايدن “واحدة من أكثر الحكومات تطرفا التي رأيتها على الإطلاق”، مشيرًا إلى إن عرض بايدن للقاء كان بادرة تصالحية ردعت أحزاب المعارضة في إسرائيل، لكن الخلاف المستمر بين الجانبين كان واضحا في الرسائل المتضاربة التي خرجت بعد محادثة نتنياهو وبايدن.

وأكد البيت الأبيض أن الرئيس حذر رئيس الوزراء من اتخاذ “مزيد من الخطوات الأحادية” لتوسيع المستوطنات في الضفة الغربية وشدد على “الحاجة إلى إجماع واسع النطاق قدر الإمكان.

وذكر الخبير أن مشروع قانون نتنياهو للإصلاح القضائي، الذي تم تأجيله في الربيع بعد احتجاجات ضخمة أدت بإسرائيل إلى طريق مسدود، يتحرك الآن بسرعة عبر الكنيست، على الرغم من الاحتجاجات الحاشدة والتهديدات من قبل جنود الاحتياط العسكريين الإسرائيليين (بما في ذلك الطيارين المقاتلين النخبة والقوات الخاصة) برفض تقديم الخدمة إذا تمت الموافقة عليه.

وأشار إلى أنه إذا تمت الموافقة على مشروع القانون، فإن إسرائيل ستخسر بوابة المحكمة العليا في أقرب وقت ممكن.

ولفتت خلال حديثه عن العملية العسكرية الواسعة التي نفذها الجيش الإسرائيلي في جنين بداية الشهر الحالي، ونقل عن مصدر أمريكي أنه “طالما استمر عنف المستوطنين في الضفة الغربية ، فلن يكون هناك تحسن في الوضع الأمني”.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار