في اليوم الثالث من الحرب أتمت إسرائيل تجنيد 300 ألف عنصر من قوات الاحتياط، يشكلون نحو 70 في المائة من جيشها، وقامت بنشرهم حول قطاع غزة، وكذلك في منطقة الشمال على الحدود مع لبنان وفي الجولان.
وأعلن وزير الطاقة يسرائيل كاتس، ووزير الدفاع يوآف غالانت، عن فرض حصار تام على قطاع غزة يشمل الماء والكهرباء والغذاء. وقال غالانت في بيان بعد وقت قصير من إعلان المتحدث باسم الجيش خلال مؤتمر صحافي: «أمرت بفرض حصار كامل على قطاع غزة. لن تكون هناك كهرباء ولا طعام ولا وقود، كل شيء مغلق. نحن نقاتل حيوانات بشرية، ونتصرف وفقاً لذلك».

كما أكد جميع الناطقين بلسان الحكومة الإسرائيلية أن جميع قادة حركة «حماس» باتوا في عداد المهددين بالاغتيال، وعلى رأسهم يحيى سنوار رئيس الحركة في قطاع غزة.

وقال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي دانييل هغاري، إن القرار الآن هو مواصلة الحرب بلا هوادة، مضيفاً: «صحيح أنهم باغتونا بهجوم لم نكن جاهزين له كما يجب، ولكننا نتوجه الآن إلى هجوم مضاد فتاك، يرمي إلى كسر العدو. نفذنا موجات هجومية قوية في تشكيل جوي واسع أسقط مئات الأطنان من المواد المتفجرة. وسنصل إلى آلاف الأهداف.

وبدأنا نرى مقاتلي (حماس) وغيرها من التنظيمات الإرهابية جثثاً ملقاة بالمئات على جنبات الشوارع. ولن نوقف القتال إلا بالانتصار».