عكا: هدم مبنى سينما بستان في البلدة القديمه يشعل صفحات الفيس بوك بين مؤيد متفهم ومعارض

 

#عكا

عكا: تم مؤخرا هدم مبنى سينما بستان في حي البرج بالبلدة القديمة بعد انهيار سقفه خلال الشتاء الماضي مما ادى الى تسرب مياه الامطار الى المحلات التجارية التي تتواجد تحته واصبحت الجدران آيله للسقوط وبامر من قسم الهندسة في البلدية بواجب منع الخطر، قام المستثمر مؤخرا بهدم مبنى سينما بستان على السور الشرقي لمنع الخطر على الماره في شارع صلاح الدين، ومنذ البدء في عملية الهدم اشتعلت صفحات الفيس بوك والمواقع الالكترونية، منهم المندد ومنهم المعارض ومنهم المؤيد والمتفهم لعملية الهدم.

كما ونشط الحراك الشبابي في المدينة وخارجها ودعوا لتكثيف الصلاة في جامع البرج وعقد اجتماع لتداول خطورة الوضع واهمية التمسك بالاوقاف الاسلامية وسكان الحي كما ونشطت فلسطينيات دعما لهذا الحراك.

هذا وقد اهمل المبنى منذ عشرات السنين ولم يلتفت اليه اي شخص ولم تقترح اي مجموعه او شخص ترميمه واستغلاله حتى اصبح خطرا ولا يمكن ترميمه بتاتا.

ننشر لكم عبر موقع عكانت الآراء المعارضة والآراء المؤيدة ورأي المستثمرين والحراك الشبابي وفلسطينيات، ورشق التهم فيما بينهما عبر صفحات التواصل…

 

 

كفاكم كذباً وفتنةً ومزايدةً

مبنى “سينما بستان” هو مبنى انتدابي بني على يد سلطات الانتداب البريطاني بثلاثينيات القرن الماضي وهو ليس مبنى أثرى او مبنى ذو قيمة وطنية، بينما كانت السينما الأساسية في عكا هي “سينما الاهلي” لصاحبها المرحوم احمد اللبابيدي وبها عرضت أجمل الافلام واقيمت حفلات كبار فناني الوطن العربي.
في البداية عُرضت في سينما بستان الافلام الاعتيادية ولكن في سنوات عملها الأخيرة كانت مركزًا لعرض الافلام الإباحية والجنسية المخزية.
أما بعد توقفها عن العمل فقد هُجر المبنى وتحول الى وكر لاستعمال المخدرات والخمرة وملجأً للمارسات الفاسقة وغير الأخلاقية.
في السنوات الأخيرة، ونتيجة لهجره وعدم صيانته تهدم وتهتك مبنى السينما وصار آيلًا للسقوط وشكـّل خطرَا كبيرًا على الجمهور والمارة والعابرين في شارع صلاح الدين. واصبحت أجزاء كبيرة من سقف المبنى منهارة وهيكله ضعيف جدا، وفي هذه السنه، وتحديداً بيوم 24/3/17 ويوم 21/10/17، انهار سقفين آخرين، مما شكل خطرًا حقيقيًا وجسيما على المنطقة وعلى من يتواجد فيها وبالقرب منها.
بالإضافة الى ذلك كله، وبسبب عدم امكانيه ترميم اسقف المبنى فان مياه الامطار تتسرب الى الدكاكين الموجودة في الطابق السفلي وتؤدي الى اضرار كبيرة.

ومن هنا فإننا نسأل كل القيمين على الاجتماع المنوي عقده يوم 24/11/17 والمشاركين فيه:

هل شرفكتم سينما بستان عندما كانت تعرض فيها الافلام الجنسية؟
هل شرفكتم سينما بستان عندما اختبأ بها مستعملو المخدرات وشاربو الخمر ومقترفو الاعمال الجنسية؟
لماذا تركتموه مهجورًا لعشرات السنين؟
لماذا لم تقدموا طلبًا واحدًا لترميمه؟
أين كنتم عندما انهارت اسقفه؟
لماذا لم تناهضوا هدم سينما الأهلي التي على حطامها اقيمت مشاريع الشقق السكنية؟
لماذا لم تناهضوا هدم المؤسسة العربية التربوية “مدرسة الجليل” المحاذية لمدرسة الامل؟
لماذا لا تناهضوا السماسرة وبائعي البيوت العكية؟
لماذا لم تقوموا ضد اقامة عشرات الفنادق وغرف الايجار (فندق الافندي، فندق زركا، فندق اكوتيكا، فندق ارابسك وغيرها)؟
لماذا لم تعمموا ضد المستوطنين القاطنين في عكا ويشترون املاكها؟
لماذا استقويتم على العربي الذي تشجع بالاستثمار بعكا القديمة؟
لماذا لا تقدرون وتحترمون المبادرة والعمل على استرجاع الاملاك العربية في عكا؟
لماذا جعلتم باقي المستثمرين العرب يهابون ويخافون من الاستثمار بعكا جراء حملاتكم؟
لماذا تركتم الساحة في عكا للمستثمرين الغرباء يشترون وينهشون في بيوتها وقصورها؟
هل أنتم مدسوسون؟
لماذا تفرقون الامه؟
لماذا تفتنون بين العرب؟
من قال انكم أمينون على المسجد اكثر من غيركم؟
من قال انكم امينون على عروبة عكا اكثر من غيركم؟
لماذا تزاودون على الجميع وتدعون احتكار الوطنية واحتكار الدين وتفسيره؟
هل أنتم مبعوثون؟

كفاكم خطابات وشعارات وتحليلات

استيقظوا من دائرة الكلام والحشد والاجتماعات
من بينكم هناك من يستفيد من ورائكم

….المتحدث باسم المستثمرين…. 

 


جهاد ابو ريا*: كيف يحاول “المستثمر” تسخيف وتقزيم الحراك الشعبي في عكا ضد عمليات الطمس والتهويد والتهجير؟

نشر المستثمر بيانا له يبين وجهة نظره عما يجري في حي البرج في عكا وعن الحراك الوطني الذي يقف وراءه والذي قادته “فلسطينيات”, ويحاول المستثمر خلال هذا اللقاء تسخيف وتقزيم النشاط الشعبي في عكا ضد عمليات التهويد والتهجير والطمس التي تنتهجها السلطات الاسرائيلية في حي البرج مدعيا ان القضية ليست قضية وطنية وانما قضية مبنى آيل للهبوط يستوجب هدمه, وان لا قيمة تاريخية او وطنية لهذا المبنى, ويقول المستثمر انه ” نتيجة لهجره وعدم صيانته تهدم وتهتك مبنى السينما وصار آيلًا للسقوط وشكـّل خطرَا كبيرًا على الجمهور والمارة والعابرين” ويضيف ” بعد توقفها عن العمل فقد هُجر المبنى وتحول الى وكر لاستعمال المخدرات والخمرة وملجأً للممارسات الفاسقة وغير الأخلاقية وفي السنوات الأخيرة”, ولم يشير الموقع الى اسم او هوية هذا الشخص الذي قابله ومن يكون واكتفى بتسميته “المستثمر”.
قبل ان نتطرق الى ادعاءات المستثمر نود أن نؤكد أن معركتنا ليست مع رجال الاعمال او المستثمرين, فهم مجرد ادوات قد تتبدل او تتغير من مكان الى اخر ومن وقت الى اخر, معركتنا هي ضد المؤسسات الصهيونية التي تعمل بشكل مستمر لطمس المدينة الفلسطينية وتهويدها وتهجير أهلها.
بداية يتجاهل المستثمر في لقائه ان حي البرج بالكامل بما فيه سينما بستان والبيوت السكنية والساحات ومسجد البرج والاسوار, كلها أوقاف اسلامية, وليس للاستعمار البريطاني او الاسرائيلي أي حق في هذه الاوقاف, وعلى هذه المباني مثبتة حجارة مكتوب عليها “وقف الجزار”, وانه لا يحق لاحد, كان من كان, ان يتاجر بهذه الاوقاف, وان اي اتفاقيات تجري مع شركة تطوير عكا هي اتفاقيات باطلة.
ان مردود هذه الاوقاف يجب ان يكون لصالح اهالي عكا خاصة والفلسطينيين بشكل عام, وليس لشركة تطوير عكا ورجال الاعمال, ونذكر ان نحو 70% من مساحة عكا القديمة هي أوقاف اسلامية, قامت دولة اسرائيل وشركة تطوير عكا بسلب معظمها بادعاء انها أملاك غائبين, فلو أعيدت هذه الاوقاف الى اصحابها لما بقي فقيرا او محتاجا في عكا.
كذلك يتجاهل المستثمر ان الحراك الشعبي في عكا ضد مخططات حي البرج, والذي بدأ عام 2014 , أتى نتيجة محاولة شركة تطوير عكا, ومن خلفها المستثمر, طمس مسجد البرج واخلاء وتهجير عائلة الحاجة سلوى زيدان من بيتها في حي البرج, والذي نعتبره بداية مخطط تهجير باقي العائلات العربية التي تسكن في هذا الحي , وكذلك يتجاهل المستثمر ان هذا الحراك نجح في فتح مسجد البرج للصلاة لأول مرة منذ النكبة وانه نجح ايضا بمنع اخلاء وتهجير العائلات العربية التي تسكن في الحي.
في لقائه يحاول المستثمر الاستخفاف بالحراك الشعبي في عكا ضد مخططات حي البرج ويصفه بمجموعة من المناضلين والمجاهدين الفيسبوكيين, نود ان نذكر ان في هذا الحراك شارك مئات الالاف من الفلسطينيين على مدى أكثر من ثلاث اشهر, وكانت المظاهرة التي دعا اليها هذا الحراك اكبر المظاهرات في تاريخ عكا منذ النكبة وحتى اليوم, بالإضافة الى العديد من المظاهرات المتضامنة في عدة مدن في العالم, وقد نجح هذا الحراك بإثارة مواضيع هامة مثل الاوقاف الاسلامية والتي كانت مغيبة فترة طويلة.
يحمل المستثمر مسؤولية الوضع السيء الذي الت اليه المباني التاريخية في عكا ومن ضمنها سينما بستان الى الفلسطينيين انفسهم, متجاهلا ان دولة اسرائيل وشركة تطوير عكا قد سلبت هذه المباني وسيطرت عليها وانها تمنع اهالي البلدة من ترميمها, ويكفي ان نشير الى ما يحصل في خان العمدان ايضا.
ان عملية اهمال هذه المباني التاريخية مقصودة بهدف القيام بهدمها او طمس معالمها لاحقا, والمستثمر اليوم يشكل بخطابه بوقا لخطاب شركة تطوير عكا, حيث يوجه الاتهام الى الضحية بدل ان يشكل وضع هذه المباني ادانة الى شركة تطوير عكا وسببا كافيا لإعادتها الى اصحابها.
ان وجود سينما في عكا قبل النكبة لهي دلالة واضحة على الثقافة والحضارة الفلسطينية, نفتخر ونعتز بها, علينا ان نذكرها وان نحافظ عليها , ولذلك عمدت سلطات الاحتلال الى تحويلها الى بؤر للمخدرات بهدف طمس تاريخنا وحضارتنا, ان في ذلك ادانة للسلطات الاسرائيلية وليس سببا لهدمها.
يتساءل المستثمر مستهزئا عن دور الحراك الشعبي في قضايا اخرى وكأنه يجد في ذلك سببا لتنفيذ مخططات شركة تطوير عكا من طمس وتهويد وتهجير, في هذا الشأن نود ان نشير الى دور فلسطينيات في المئات من النشاطات في جميع انحاء فلسطين, ولا مجال هنا لتعداها, ويكفي ان نذكر الدور الذي قامت به فلسطينيات عام 2013 ضد مناقصة خان العمدان والتي ساعدت في افشال مخطط تهجير 36 عائلة تسكن في محيط الخان.
ان مصلحة اهالي عكا تقتضي اعادة الاوقاف الى اصحابها للمحافظة اليها والاستفادة منها, اما اهدائها الى رجال اعمال لتنفيذ مخططات شركة تطوير عكا فهذا أمر مرفوض, هذه المخططات تهدف في النهاية الى تهويد عكا وتهجير اهلها وطمس معالمها.

*الكاتب : المحامي جهاد ابو ريا
ناشط اجتماعي وسياسي ومن قادة الحراك الشعبي في داخل اراضي 48

 

 

وفيما يلي بعض الصور قبل الهدم وبعده، وبعض الصور للآراء عبر صفحات التواصل الاجتماعي (الفيس بوك)…..

 

 









guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار