اليوم الـ 44 لـ “الـحـرب عـلـى غـزة”.. محدث سلسلة غارات عنيفة وأحزمة نارية بمختلف أنحاء القطاع

قصف غزة
غزة – وكالة سند للأنباء

استهدف طيران الاحتلال الحربي ومدفعيته، منذ ساعات منتصف الليل حتى فجر اليوم الأحد، عدة مواقع في قطاع غزة، تزامنًا مع انقطاع الاتصالات وعدم توفر معلومات عن أماكن الاستهداف وأعداد الشهداء.

ولم تتوقف مجازر الاحتلال في قطاع غزة منذ الـ 7 من أكتوبر الماضي، وكانت المدارس والمستشفيات والمؤسسات التعليمية والمساجد والممتلكات العامة والخاصة ضمن بؤرة استهداف طائرات ومدفعية وبوارج الاحتلال.

وأوضح المكتب الإعلامي الحكومي، أمس السبت أن عدد مجازر الاحتلال في قطاع غزة ارتفع لأكثر من 1300 مجزرة، نُفذت بحق المدنيين والنازحين في مختلف أنحاء القطاع.

وشنّ الطيران الحربي “الإسرائيلي” سلسلة من الغارات في منطقة تل الزعتر بشمال القطاع وبمحيط المستشفى الإندونيسي. بينما أطلقت مدفعية الاحتلال قذائف بمحيط منطقة الزرقا ومخيم جباليا شمال مدينة غزة.

وأطلق طيران الاحتلال قنابل مضيئة في سماء قطاع غزة، بالتزامن مع قصف عنيف ومتواصل يستهدف مواقع متفرقة في القطاع.

وأفاد مراسل “وكالة سند للأنباء“، بأن مواطنين استشهدا وأصيب عدد آخر بقصف منزل بمحيط المستشفى الأوروبي، جنوب شرق خانيونس. منوهًا إلى أن طيران الاحتلال ينفذ سلسلة غارات وأحزمة نارية عنيفة شمال قطاع غزة.

ونوه مراسلنا، نقلًا عن مصادر محلية، إلى ارتقاء شهداء وجرحى في سلسلة غارات متفرقة على القطاع شملت بعض الأحزمة النارية قبل قليل شمالًا وتكثيف إطلاق قنابل دخانية ومدفعية شمال مدينة غزة.

واستشهد مواطنان مدنيان وأصيب آخرون، عقب قصف “إسرائيلي” استهدف منزلًا لعائلة “أبو ختلة” في حي الجنينة شرقي رفح جنوبي قطاع غزة.

وذكرت مصادر محلية وطبية أن فلسطينيتين استشهدتا وأصيب عدد من المواطنين في قصف إسرائيلي استهدف منزلا شرقي خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وأفادت بأن 5 شهداء ارتقوا وأصيب عدد من الجرحى إثر غارة إسرائيلية استهدفت منزلا في شارع السيقلي وسط خان يونس أيضا.

وصباح اليوم، بيّن مصدر طبي أن 31 شهيدا ارتقوا في غارات لطيران الاحتلال الحربي، والتي استهدفت منازل وسط قطاع غزة الليلة الماضية.

وقصفت طائرات الاحتلال محيط مقبرة بيت لاهيا شمالي قطاع غزة، ونفذت سلسلة غارات وحزاما ناريا في منطقة تل الزعتر شمالي القطاع، بالإضافة لغارات جديدة على مخيم النصيرات للاجئين وسط القطاع.

وأسفر القصف الإسرائيلي في مخيم النصيرات عن استشهاد 13 مواطنًا، عقب استهداف منزل لعائلة “زهد”، إلى جانب شهداء وجرحى بقصف آخر على منزل لعائلة المصري في حي الدرج شرقي غزة.

وذكر سكان محليون أن طائرات الاحتلال استهدفت منزلًا لعائلة سويدان في مخيم النصيرات للمرة الثانية بعد استهدافه عصر أمس السبت، بالإضافة لتنفيذ غارة جوية فجر اليوم على مدينة رفح.

وفي إطار استهدافها المتواصل للمساجد والصحفيين، قصفت قوات الاحتلال مسجد الهدى في بلدة جباليا شمالي القطاع ومسجد الأمين والمنازل المجاورة له. بينما استشهد، الليلة الماضية، الزميلان الصحفيان حسونة سليم وساري منصور، بعد قصف للاحتلال على مخيم البريج بغزة.

استهداف قافلة لـ “أطباء بلا حدود”..

أدانت منظمة “أطباء بلا حدود” الدولية فجر اليوم الأحد، “بأشد العبارات الهجوم المتعمد” على إحدى قوافلها خلال جلائها من مجمع الشفاء الطبي وسط مدينة غزة.

وقالت المنظمة في منشور مقتضب على منصة “إكس” إن أحد أقارب موظفيها قتل وأصيب آخر في الهجوم على القافلة التابعة لها.

وأضافت المنظمة الدولية التي تتخذ من فرنسا مقرا لها أن القافلة كانت تحاول إجلاء 137 شخصا من موظفيها الفلسطينيين وعائلاتهم من مجمع الشفاء الطبي وسط مدينة غزة.

وأمس السبت، قال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، إن العدوان الإسرائيلي المستمر منذ 7 أكتوبر/ تشرين أول الماضي، على مختلف أنحاء قطاع غزة أسفر حتى اليوم الـ 43 عن استشهاد 12300 مواطن مدني، بينهم 5 آلاف طفل و3300 امرأة.

ونبه “الإعلامي الحكومي” في تصريحات خلال مؤتمر صحفي تابعته “وكالة سند للأنباء“، إلى أن عدد المفقودين بلغ حتى الآن أكثر من 6000 ويمنع الاحتلال الوصول إليهم.

وأكد أن عدد الإصابات جراء العدوان الإسرائيلي بلغ أكثر من 30 ألف جريح، معظمهم من الأطفال والنساء. مبينًا أن 60% من الوحدات السكنية تأثرت بالعدوان بدمار كلي وجزئي.

وبلغ عدد إجمالي المجازر التي ارتكبها جيش الاحتلال في قطاع غزة، أكثر من 1,300 مجزرة، وبلغ عدد المفقودين أكثر من 6,000 مفقودٍ إما تحت الأنقاض أو أن جثامينهم ملقاة في الشوارع والطرقات يمنع الاحتلال أحداً من الوصول إليهم، بينهم أكثر من 4000 طفلٍ وامرأة.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار