شهادات مروعة وصادمة… الكشف عن انتهاكات جديدة للاحتلال بحق معتقلي قطاع غزة

كُشف المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، عن شهادات صادمة ومثيرة للقلق تتعلق بالمعتقلين من قطاع غزة في سجون الاحتلال الإسرائيلي الذين تم الإفراج عنهم.
وبحسب المرصد، فإن جيش الاحتلال الإسرائيلي دعا مجموعات من المستوطنين لحضور جلسات التحقيق مع الأسرى الفلسطينيين لمشاهدة وتوثيق جرائم التعذيب التي يتعرضون لها.
وأكد أسرى مفرج عنهم، وفقاً للمرصد، أن جيش الاحتلال استدعى مستوطنين، يتراوح عددهم في المجموعة الواحدة من 10 إلى 20 شخصا، لمشاهدة عمليات التعذيب والمعاملة القاسية التي يتعرضون لها.
وأضافت الشهادات أن الأسرى تم احتجازهم في مراكز اعتقال في منطقة (زيكيم) وسجن النقب، حيث تعرضوا للضرب بالهراوات المعدنية وعصي الكهرباء، وصب الماء الساخن على رؤوسهم، وذلك بحضور المستوطنين الذين كانوا يصورون الجرائم على هواتفهم النقالة.
وبحسب للمرصد، فإن الأسرى تمت تعريتهم وتعريضهم للتعذيب بشكل علني نفسيا وجسديا.
وأعرب المرصد الأورومتوسطي عن استغرابه من تضارب مزاعم جيش الاحتلال، الذي ادعى أن المعتقلين كانوا مقاتلين شاركوا في هجوم سابق، وتم الإفراج عنهم لاحقا، معتبرا أن هذه الرواية مغلوطة وغير صحيحة، وتم استخدامها للانتقام من المدنيين الفلسطينيين.
وأكد المرصد أن جرائم التعذيب والمعاملة غير الإنسانية التي يمارسها جيش الاحتلال الإسرائيلي تعتبر جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.
ودعا اللجنة الدولية للصليب الأحمر لتفقد مراكز وسجون احتجاز الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، والتحقيق في الانتهاكات والجرائم المروعة التي يتعرضون لها، والعمل على الكشف عن مصيرهم فورا.

 

 

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار