محكمة العدل الدولية تبدا نقاش طلب جنوب أفريقيا إصدار أوامر بوقف الحرب

حسب مصادر، بدأت جلسة الاستماع في محكمة العدل الدولية في لاهاي اليوم الخميس، بشأن طلب جنوب أفريقيا إصدار أوامر جديدة بشأن الحرب ووقفها، وكذلك إدخال المساعدات إلى قطاع غزة، في أعقاب اجتياح الجيش الإسرائيلي في رفح.

وقال سفير جنوب إفريقيا لدى هولندا فوسيموزي مادونسيلا “كانت جنوب إفريقيا تأمل، عندما مثلنا آخر مرة أمام هذه المحكمة، في وقف الحرب حفاظا على فلسطين وشعبها”. وأضاف “لكن بدلا من ذلك، استمرت الحرب على نحو متسارع ووصلت للتو إلى مرحلة جديدة ومروعة”، وفقا لفرانس برس.

وأضافت جنوب إفريقيا، في مرافعتها أمام محكمة العدل الدولية التابعة للأمم المتحدة، أن أفعال إسرائيل في رفح جزء من المرحلة الأخيرة التي تدمر فيها غزة تدميرا كاملا، داعية المحكمة لأن تفعل شيئا لتأكيد سلطتها وسلطة القانون الدولي، بحسب ما أفادت رويترز.

وأضافت جنوب أفريقيا أن “إسرائيل لا يمكنها منع التحقيقات بشأن غزة”، منوهة إلى أن “الحق في الدفاع عن النفس لا يمنح إسرائيل الحق في استخدام عنف لا محدود أو يبرر المجاعة”.

وأضافت أن اجتياح رفح سوف يدفع الأزمة إلى مزيد من السوء.

ومن المنتظر أن تستمر جلسات الاستماع في المحكمة لمدة يومين، للنظر في طلب جنوب أفريقيا ضمان وقف إسرائيل عمليتها العسكرية في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، والتي لجأ إليها أكثر من نصف سكان غزة بحثا عن ملجأ آمن.

وأفادت وكالة أسوشيتد برس بأن هذه هي المرة الرابعة التي تطلب فيها جنوب أفريقيا من محكمة العدل الدولية اتخاذ إجراءات طارئة منذ بدء بريتوريا إجراءات تقول فيها إن العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة ترقى إلى مستوى “الإبادة الجماعية”.

وينص الطلب الأخير على أن الأوامر الأولية السابقة الصادرة عن المحكمة “لم تكن كافية للتصدي لهجوم عسكري وحشي على الملجأ الوحيد المتبقي لسكان غزة”.

وصورت إسرائيل رفح على أنها “آخر معقل” لحماس، وتجاهلت تحذيرات الولايات المتحدة وحلفاء آخرين بأن أي عملية عسكرية كبيرة هناك “ستكون كارثية على المدنيين”. حسب المصادر

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007. يرجى ارسال ملاحظات لـ akkanet.net@gmail.com
جديد الأخبار