مخطط تهويد عكا في أوجه والسكان يعتصمون في خيمة البقاء


ان مخطط تهجير سكان مدينة عكا قديم جدا فمن يذكر في سنوات الثمانينات حيث هجر عدد كبير من سكان عكا القديمة الى قرية المكر بشتى الطرق وتم السيطرة على قسم كبير من المساكن لصالح عميدار وبعدها بدأ مخطط تحويل حي الفاخورة الى حي فنانين (بالطبع يهود) الا ان هذا المخطط فشل، واليوم اصبح عدد كبير من مساكن عكا القديمة بأيدي مستثمرين يهود بعد ان قاموا بشراء المنازل من عميدار او من شركة تطوير عكا الذين سيطروا على المساكن العربية بشتى الوسائل او من بعض السكان الذين اشتروا بثمنها منزل في عكا الجديدة بدلا من المنزل القديم في عكا القديمة الذي كان آيل للانهيار ولا يوجد مع السكان المبالغ الباهظة من أجل ترميم المنزل.
واليوم الهجمة أصبحت في ذروتها على المنازل المحاذية لخان العمدان الذي شراه مستثمر يهودي مع مجموعة من البيوت المحاذية للخان دون علم السكان الذين يدفعون كل شهر أجرة منازلهم ومصالحهم لعميدار.
فمنذ أكثر من سنة بلغ سكان أحد البنايات التي بمحاذات الخان بان يتركو بيوتهم من أجل الترميمات من قبل شركة عميدار (11 بيت ومصلحة) وعندما سألوا السكان عميدار عن مدة الاخلاء من أجل الترميم عميدار قالت أنه على الأقل 5 سنوات وعن التكاليف لا تسطيع الشركة تحديد المبالغ.
بالطبع العائلات ترفض ان تترك منازلها لمدة 5 سنوات والشعور أنه عندما سيطلبون العودة الى منازلهم لن يسمحوا لهم واذا سمحوا لهم سيطالبونهم بمبالغ طائلة مقابل الترميمات التي لا يستطيعون تسديدها.
خالد سليمان أحد الأشخاص الذي يرفع راية النضال من أجل السكان هو أيضا تسلم قرار محكمة الصلح بأخلاء المكان ودفع 4000 ش.ج الا ان السكان قدموا اعتراض على قرار المحكمة وحاليا يتم التداول في القضية في المحكمة المركزية.
وفي حديث مراسل موقع عكانت مع خالد سليمان قال في حال لم تنصفنا المحكمة المركزية سنرفع القضية الى محكمة العدل العدل العليا من أجل البقاء في أماكننا واذا فشلنا في المحاكم سوف نكون نحن الحجر الاول في انهيار الجدار لان المخطط هو 32 منزل في هذا الحي الذي يحاولون السيطرة عليهم ونحن 11 منزل الأوائل فاذا فشلنا سيتم السيطرة على 32 منزل بكل سهولة، وغيرها من المخططات في البلدة القديمة وفي الأحياء الأخرى.
وقال أحمد عودة لمراسل موقع عكانت نحن في هذه الخيمة حتى اشعار آخر سنناضل من أجل البقاء في منازلنا ومصالحنا وندعوا الجميع للتضامن معنا في عكا ومن جميع المناطق لان هذه المعركة معركة شرسة مع السلطة التي تقوم بشتى السبل على تهويد عكا وتغيير ملامحها العربية.






























اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار