المطالبة بوقف الإعتداءات على السكان العرب في عكا


في رسالته العاجلة إلى وزير الأمن الداخلي يتسحاق أهرونوفيتيش ، طالب الشيخ عضو الكنيست إبراهيم عبد الله صرصور رئيس حزب الوحدة العربية الحركة الإسلامية ورئيس القائمة الموحدة والعربية للتغيير ، بالتدخل الشخصي من أجل وقف تدهور الوضع الأمني للسكان العرب في مدينة عكا ووقف الإعتداءات المتكررة من المجموعات المتطرفة اليهودية ضد ممتلكات العرب في المدينة. ففي مستهل رسالته تطرق إلى عدد من حالات العنف والعنصرية التي ينتهجها بعض السكان اليهود المتطرفين ضد السكان العرب دون أي سبب يذكر. وكشف أنه خلال زياراته الميدانية والحديث مع السكان أتضحت له صورة قاتمة عن الوضع الأمني المتدهور للسكان العرب والذي يتوجب إيجاد حل جذري وشامل له، خصوصاً الشعور بأن أجهزة الشرطة المختلفة لا تقوم بدورها كما يجب في مواجهة التطرف اليهودي المتصاعد ، وظواهر العنف والقتل ، ولا تتعاون مع المواطنين في هذا الشأن . وشدّد في رسالته أن هذه التصرفات من قبل “عصابة” من اليهود قد تؤدي إلى تدهور الأوضاع وتتسبب في نتائج لا تحمد عقباها . كما وطالب الشيخ صرصور وزير الأمن الداخلي بالتدخل الشخصي من اجل توفير الأمن والأمان للسكان العرب خاصة وجميع سكان عكا عامة ، مؤكداً على أهمية تعاون الشرطة مع بلدية عكا من أجل لجم كل من تسول نفسه بالعبث في أمن وأمان السكان العرب في عكا والتعامل مع المعتدين بيد من حديد.

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار