اسوار عكا تحيي ذكرى حاكمها سليمان العادل

احيت مؤسسة اسوار عكا ذكرى حاكمها سليمان باشا العادل( 1804-1818)، من خلال ندوة تاريخيه ادارها الكاتب عبد الخالق اسدي الذي ابدع في تقديم المحاضرين الاجلاء الاساتذة علي حمود، خالد سليمان ابوراس والدكتور بطرس دله الذين قدموا محاضرات قيمة تناولت سيرة ومسيرة حاكم عكا سليمان باشا العادل وريث احمد باشا الجزار والذي واصل طريق البناء وأشاع العدل. وتوقف المحاضرون عند المأثرة التاريخية التي تجّلّت في ترميم المسجد الاقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة قبل حوالي مأتي عام واستذكروا هذا المشهد عندما حملت السفن مواد البناء والأخشاب من ميناء عكا وعلى نفقة خزينة عكا.

وتوقفت السيدة حنان حجازي مديرة مؤسسة اسوار عكا عند الشعار الذي اطلق عام 2009 عام القدس عاصمة الثقافة العربية والفعاليات التي جاءت تحت عنوان من اسوار القدس إلى اسوار عكا هَمٌّ واحد ومصير واحد وذكرت ما تتعرض له عكا والقدس من عمليات تهويد وسطو على المباني والأراضي ودعت الى المزيد من الوحدة الوطنية في مواجهة سياسة التهويد.

وقدم الشاعران سليمان دغش وسامي مهنا قصائد لاقت استحسان الجمهور.

واستكملت اسوار عكا بهذه الندوة التاريخية حلقة هامة من تاريخ المدينة بعد الايام الدراسية حول الحاكم العربي ظاهر العمر الزيداني واحمد باشا الجزار وانتصاره على نابليون عام 1799 ودحره امام اسوار عكا.

وسيرة ومسيرة القائد الخالد صلاح الدين الأيوبي

وأضافت السيدة حنان حجازي ان التمسك بالتاريخ الحضاري والحفاظ على الهوية الوطنية اساس الصمود والدفاع عن عروبة المكان.

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار