مدرسة الأمل – عكا تبدأ برنامجها… أهلا بالصف الأول

كعادتها في كل عام ، قامت المدرسة الابتدائية "الأمل" في عكا باستقبال طلاب البساتين المترفعين إلى الصفوف الأولى مع أمهاتهم وذويهم بجو ساده الفرح والمرح .

يذكر بأن المستشارة التربوية للمدرسة ، المعلمة روزان جريس ، قامت بالتحضير لسلسلة لقاءات لطلاب البساتين على مدار شهر حزيران كخطوة انتقالية ما بين البستان والصف الأول ليكون استيعابهم واندماجهم سلسـًا ومطمئنـًا في إطار المدرسة ، وتشمل هذه اللقاءات محاضرة للأهالي من قبل الأخصائي النفسي السيد علاء بكراوي ورزان جريس المستشارة التربوية .

افتتح اللقاء مدير المدرسة الأستاذ عبدالله زيدان الذي قال :

" يعتبر الانتقال من البستان إلى الصف الأول نقلة ً نوعية في حياة الولد والأهل من عدة نواح : العاطفية ، الاجتماعية والبيئية ، وعادة ما يرافق هذه النقلة نوع من التوتر أو القلق والخوف من المرحلة المستقبلية غير واضحة الملامح خاصة إذا كان الأهل يخوضون هذه التجربة للمرة الأولى ، لذا علينا كمدرسة وأولياء أمور مساعدة أولادنا على اجتياز الأيام الأولى من بدء السنة الدراسية وضمان اندماجهم بالعملية التربوية والتعليمية بشكل سلس وطبيعي" .

وكذلك أضاف : " يمضي أبناؤكم في مدرستنا الابتدائية مدة ست سنوات ، نعدكم أن نقدم لهم خلالها الأفضل من تربية وتعليم ، نقصد بالتربية على القيم والأخلاق ، المعاملة الحسنة والاحترام وتجذير روح الانتماء للبيت والعائلة ، للمدرسة والمجتمع والبلد . أما التعليم فيشمل إكساب الطالب المهارات في جميع المواضيع التعليمية".

تلاه في الحديث الأستاذ علاء بكراوي الأخصائي النفسي الذي أكد على ضرورة تطوير محادثات مع أبنائهم حول المرحلة والعملية الانتقالية ، والتعبير عما يجيش في نفوسهم ويدور في خلدهم من تساؤلات وأفكار والإجابة عليها بشكل مهدئ ومطمئن .

تلا ذلك فعالية غنائية/موسيقية في المكتبة رتبت لها المعلمة منى شعيب بمشاركة طلاب الصفوف الثالثة مع ألبسة لحيوانات مختلفة ، من بعدها قامت المعلمة المركزة نوال عراف بتوزيع الطلاب لمجموعات حيث قامت كل واحدة منها بفعاليات تمهيدية ، لونوا خلالها تيجان واعتمروها ، وكتبوا اسماءهم داخل سلسلة خاصة بكل طالب ، وكذلك تم توزيع الهدايا التي تم التبرع بها على الطلاب والتي قامت بتحضيرها مشكورة المعلمة نجلاء ريان . ثم قام الطلاب برفقة ذويهم بجولة في المدرسة للتعرف على المبنى : الساحات ، غرفة الادارة ، غرفة المعلمين ، المراحيض ، السكرتارية ، غرفة الحاسوب ، غرفة المستشارة وغيرها…

وفي النهاية طلب المدير أن يتعاون الأهل مع المدرسة لضمان نجاح أبنائهم من أجل تنشئة جيل صالح يعمل على خدمة مجتمعه .

وكذلك شكر المدير كل القائمين على ترتيب البرنامج وإخراجه إلى حيز التنفيذ : المستشارة التربوية روزان جريس والمعلمة نوال عراف ، معلمات ومربيات الصفوف الدنيا : منى شعيب ، ناهدة ضاهر ، خديجة طنطوري ونجلاء ريان ، وكذلك شكر المدير طلاب الصفوف الثالثة الذين أدخلوا البهجة إلى قلوب الأطفال والأهل ، وكذلك طالبات الصفوف السادسة حيث قدمن يد العون للمعلمات القائمات على البرنامج ، وكذلك تم شكر المتبرعين لدعمهم هذه الفعالية وفعاليات هامة أخرى في المدرسة .

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار