جلسة خاصة في لجنة الاقتصاد حول غلاء الأسعار بمبادرة توما-سليمان

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

توما-سليمان:” على الحكومة أن تقرر هل هي في صف الشركات الكبرى وحيتان المال أم في صف المواطن البسيط؟

بمبادرة النائبة عايدة توما-سليمان (القائمة المشتركة)، عقدت الاقتصاد البرلمانية صباح اليوم الأربعاء جلسة خاصة حول موجة الغلاء وارتفاع أسعار المنتوجات الأساسية في السوق بحماية ودعم الحكومة.

وافتتحت توما-سليمان حديثها قائلة:” هذه الجلسة ليست لحفظ كرامة هذه الحكومة ولا الحكومة التي سبقتها، بل من أجل حفظ كرامة الناس البسطاء، أبناء عائلتي وعائلة كل من يحضر الجلسة، الذين يذهبون إلى الحوانيت في هذه الأيام ويضطرون لاتخاذ قرار عن أي منتج أساسي عليهم التنازل هذه المرة؟ الخبز أم الحليب؟ وليكن واضحًا، عن منتوجات الترف والرفاهية تنازلوا منذ وقت طويل”.

وأضافت توما-سليمان:” على الحكومة التي قامت باسم حكومة التغيير أن تقرر هل هي في صف الشركات الكبرى وحيتان المال أم في صف المواطن البسيط؟ فالحكومة ليست حركة احتجاجية لتقوم بتشجيع المواطنين على مقاطعة البضائع الغالية، الحكومة صانعة القرار، والقرار الذي يجب أن يتخذ واضحا”.

وتابعت:” الحكومة تستطيع أن تتدخل على مستويين لكبح جماح هذا الغلاء. بشكل مباشر تمنع ارتفاع أسعار الكهرباء، المياه، الوقود والأرنونا، وبشكل غير مباشر من خلال فرض الرقابة على أسعار المواد الغذائية الأساسية”.

واختتمت توما-سليمان مداخلتها قائلة:” تتحدثون عن زيادة هنا وهناك في بعض المخصصات، ولكن إذا لم توقفوا موجة الغلاء هذه وارتفاع الأسعار فانها ستبتلع كل الزيادات التي تتباهون بها الآن. لا يعقل في ظل أزمة اقتصادية كهذه أن تقوم الحكومة بالتوقيع على اتفاقية لتأجيل زيادة الحد الأدنى للأجور بست سنوات اضافية. يجب رفع الحد الأدنى للأجور لأربعين شاقل للساعة بشكل فوري”.

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار