تحذيرات من ارتفاع أسعار القمح وحدوث مجاعة في مناطق عدّة بالعالم

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

خرجت أسعار القمح في العالم عن السيطرة في الأسابيع الأخيرة على خلفية الوضع في أوكرانيا، ما يهدد بالمجاعة في مناطق عدّة بالعالم.

ولفت المحلل كارستين فريتش إلى أن حصة روسيا وأوكرانيا من إمدادات القمح العالمية تصل إلى 30٪، والآن هذان البلدان معزولان عن السوق العالمية، حسب صحيفة “Deutsche Wirtschafts Nachrichten” الألمانية.وكتب فريتش: “يرتفع سعر القمح أكثر من أي وقت مضى، وأزمة الجوع تلوح في الأفق في العديد من البلدان”.ويعتبر الخبير أنه في الوضع الحالي، فإن دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط، أكبر مستوردي الحبوب، ستكون الأكثر عرضة لخطر المجاعة.

كما سيؤدي انخفاض احتياطيات أكبر مصدري القمح وهم الاتحاد الأوروبي وروسيا والولايات المتحدة وكندا وأوكرانيا والأرجنتين وأستراليا وكازاخستان، إلى تفاقم أزمة الإمدادات.

وأشار إلى أن احتياطيات هذه الدول عند أدنى مستوى لها منذ تسع سنوات وتبلغ 57 مليون طن، وتكفي العالم لمدة 27 يوما، ولكن بدون احتياطيات روسيا وأوكرانيا، لن تكفي لأكثر من ثلاثة أسابيع.

وأشار إلى أنه في نوفمبر 2016 كان سعر طن القمح 113 يورو، وفي أبريل 2021 وصل إلى 165 يورو، وفي نوفمبر ارتفع إلى 278 يورو، وما زال مستمرا في الصعود.

وكشف عن أهمية الصين في سوق القمح حيث تقدر احتياطياتها بنحو 131 مليون طن، لكن من المستحيل التحقق من ذلك، لأن بكين تعتبر هذه البيانات مهمة من الناحية الاستراتيجية.

وتضاعفت أسعار القمح في أوروبا على مدى العامين الماضيين، بينما تضاعفت 2.5 مرة في الولايات المتحدة.

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار