دعوة مشتركة للاحترام المتبادَل وتأليف القلوب تنادي بها قيادات دينيّة يهوديّة وإسلاميّة

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp

الموضوع: دعوة مشتركة للاحترام المتبادَل وتأليف القلوب تنادي بها قيادات دينيّة يهوديّة وإسلاميّة

تحيّة وبعد،

نحن مجمموعة من القيادات الدينيّة الناشطة وسط الجمهورين اليهوديّ والمسلم، ونحن نتابع بقلق انفجار العُنف وتصاعُد الكراهية في هذه الأيّام الملأى بالتوتّر. جراح السّنة المنصرمة لم تلتئم بعد، وها نحن جميعاً ومجدّداً في قلق وخوف وحُزن إزاء الإرهاب الإجراميّ والضحايا الأبرياء.

نحن، كقيادات تعمل معاً كمجموعة منذ 3 سنوات، على قناعة بأنّ الإيمان الدينيّ يمكنه بل وينبغي له أن يشكّل أساساً لرابط بين الجمهورين اليهوديّ والمسلم. الأديان تدعو للسّلام وتعتبره قيمة عُليا، وهي تؤمن بالحوار والاحترام المتبادل.

كقيادات دينيّة ناشطة وسط جمهور المتديّنين، يجمعنا الإدراك بأنّ الإرهاب لا يميّز وفقاً للدّين أو الأصل العرقيّ أو الطائفة والمذهب. المجتمع الإسرائيليّ كلّه وبكافّة شرائحه يُجابه واقع الخوف في أيّام هي بالذّات بداية الأعياد اليهوديّة والإسلاميّة والمسيحيّة. عيد الفصح القريب، يوم ذكرى الكارثة والبطولة، يوم ذكرى شهداء تساهال وجرحى الأعمال العدئيّة ويوم الاستقلال، إلى جانب رمضان وليلة القدر وعيد الفطر وعيد الفصح المسيحيّ – تقويم الأديان الثلاثة يتطابق في هذه السّنة أكثر من أيّ وقت مضى. نحن نؤمن أنّ من الواجب الآن النظر إلى هذا التطابق كفرصة لا تعوّض لأجل زيادة التعارُف بين مختلف الشرائح السكّانيّة والعمل في هذا السّياق على تعزيز قيَم التسامُح بوصفها الأساس الذي يقوم عليه المجتمع.

نتوجّه إليك طالبين منك الإيعاز إلى مديري ومديرات المدارس أن يخصّصوا ضمن الحصص الدراسيّة وقتاً لتعزيز الفهم لدى طلّاب وطالبات إسرائيل بأنّنا جميعاً – يهود ومسلمون ومسيحيّون، أبناء أديان مختلفة وأصول متعدّدة – ضحايا العُنف والكراهية. إضافة إلى ذلك، نحن نولي أهميّة كبيرة لاعتناء جهاز التعليم بتشجيع التعرّف على أعياد الأديان الأخرى وأن يتمّ ذلك قبل الخروج إلى عطلة الفصح وقبل بداية شهر رمضان.

لقد اكتسبنا خلال السّنوات الأخيرة تجربة كبيرة في عقد لقاءات دراسيّة لمجموعات شباب من مختلف الشرائح في المجتمع الإسرائيليّ. إضافة إلى ذلك، قمنا بطوير مناهج دراسيّة عن اليهوديّة والإسلام، ويسرّنا أن نساعد وزارة التربية والثقافة في ملاءمة هذه المناهج بحيث تناسب شرائح سكّانيّة وعُمْريّة مختلفة.

من المهمّ جدّاً في نظرنا أن يتصرّف طلّاب وطالبات إسرائيل كسفراء تسامُح كلّ داخل منزله ووسط أفراد جماعته أيّ نشاط، مهما صغُر أو كبُر،  له أهمّيته في هذه الأيّام.

مع فائق الاحترام، مجموعة رؤية دينيّة للسّلام

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
هشام عبد الرءوف -مصر
هشام عبد الرءوف -مصر
1 شهر

كله اونطة فى اونطة . هل تعارض تلك القيادات اليهودية الاستيطان المحموم ومصادرة الارض الفلسطينيية …وهل تعارض عدوان اليهود على مقدسات المسلمين والمسيحيين فى القدس وغيرها وحاولات هدم المسجد الاقصى .وهل تعارض سعار الهجرة اليهودية الى فلسطين .
على الشخصيات الاسلامية والمسيحية فى حركات دعائية يستفيد منها اليهود ويجملون وجههم القبيح ووجه اسرائيل.

جديد الأخبار