متنفَّس عبرَ القضبان (61)… حسن عبادي عكا… حفل مميز لاختتام دفيئة طلاب الابتدائيّة في المراكز الجماهيرية اسوار عكا عكا… دعوة لمشاهدة “المباراه الكبرى لاحراز الكأس الفضي” في كرة القدم عام 1930 مجلس الإفتاء يعترض على إدخال التربية الجنسية للمناهج الدراسية: تسويق للرذيلة والشذوذ الجنسي! سعاد ماسي تطلق أغنية “ارسملي بلاد” من ألبومها العاشر تسجيل أكثر من 64 ألف إصابة نشطة بالكورونا حاليًا وتشخيص 11949 إصابة جديدة باليوم الأخير جلحولية… إصابة شابين بجراح متوسطة جراء إطلاق رصاص جنين… استشهاد الشاب محمد ماهر مرعي برصاص الجيش الاسرائيلي إسرائيل تخفض مستوى التحذير من السفر إلى اسطنبول الاحتفاء برواية “جنوبي” للكاتب الأردني رمضان الرواشدة في نادي حيفا الثقافي عكا… الشاعر مظهر خلايلة يحل ضيفا على منتدى الرجال في البلده القديمة جديدة المكر… مقتل الشاب قاسم محمد سمري (31 عاما) بعد تعرضه لاطلاق نار الشرطة: اعتقال شاب من بيت لحم بعد محاولته طعن شرطي قرب المسجد الاقصى مجدلاني: قيام الاحتلال بتسجيل ملكية أراض في القدس بأسماء يهود مخطط خطير حماس تعرض فيديو لهشام السيد أحد الأسرى الإسرائيليين لديها عكا… مصطفى حماده “ابو درويش” يتذكر الحياه البسيطه قديما وبناء القوارب مع والده الامارات تلغي حكم الاعدام على الشابة الحيفاوية فداء كيوان الفنان ميسم مصري حابب يغني عالحب! المؤتمر الأول لمعاهد القيادة في المجتمع العربي: ننطلق نحو التأثير الصنميةُ القوميةُ والخشبيةُ الإسلاميةُ… بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

عكا والضحكة المالحة… بقلم: حمزة البشتاوي

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
‎⁨حمزة البشتاوي⁩

عكا والضحكة المالح

 

هنا لا يشيخ الوقت والحنين يزداد إلى عكا المدينة والبحر والسور والقلعة والميناء وبرج الساعة والطرقات والأحياء القديمة التي تسكن في قلب أهالي عكا ويرونها أجمل من كل الذكريات والأحلام ، ولا تفارقهم صورتها الجميلة في الغربة والمخيم المزدحم بالضجيج والأسئلة المخيفة عن متى وماذا ولماذا طال البعد عن عكا، وكيف تمكن الغزاة والطغاة من إخراجنا منها إلى منافي القهر والعذاب.

هي أسئلة شاخصة وحكاية مستمرة وذكريات تشبه خلطة سحرية يمكنها أن تخفف من قسوة طريق العودة القريبة إلى عكا، كما كانت تقول عمتي أم جميل: إذا الله أعطانا عمر سنعود أو تعودون أنتم بالسيارة من بيروت إلى عكا عبر الطريق الساحلي الذي كان يأتي منه الناس إلى عكا، وأهالي عكا لم يستخدموا هذا الطريق قبل النكبة تجنباً للغربة عن عكا التي تتميز بضحكتين واحدة حلوة داخل السور وواحدة مالحة خارجه، وقد عرف العكاوي بقسمه (وحياة غربتي) إن خطى خطوة خارج السور، ولكننا تتابع عمتي: وبسبب النكبة خرجنا من عكا بسيارة ضخمة كفيل وبطيئة كسلحفاة حمتنا من الرصاص الذي أخترق بعضه خاصرتي وقدمي اليسري، وسلكنا الطريق الساحلي من عكا إلى بيروت مضرجين بالدماء، على أن نعود بعد أسبوع كما قال لنا جيش الإنقاذ.

وفي الغربة البعيدة عن عكا وأسوارها رحلت عمتي ولم ترحل الفكرة منتظرين اليوم الذي سنسلك فيه ذات الطريق من بيروت إلى عكا، والذاكرة مليئة بعلامات الطريق من أشجار وسبل ماء وبوابات المدن والقرى والحدائق والبيارات مستقلين سيارة الثورة وطريقها المستقيم لنعود إلى عكا كي تعود إلينا الروح والهوية وفرحة الأناشيد.

حمزة البشتاوي

كاتب وإعلامي

guest
3 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
مها شقور
مها شقور
16 أيام

وما زال شارع بيروت مفتوحا لاستقال المغتربين ولهم عودة باذن الرب والامل كبير ..

FB_IMG_1653714312303.jpg
سامية قزموز بكري
سامية قزموز بكري
16 أيام

هلا بابن البلد الكاتب الاعلامي حمزة البشتاوي ..البلد اشتاقت لاهلها قولة العكاوية هناك ستفتخ ذراعي بحرها وسورها للعائدين حتما باذن الله ..” طلعنا وقلنا جمعة مشمشية ..
اي وحق الله لو كنا نعلم بهالشحشطة
ما كنت تركتها لعتبة بيتي” مقولة خالتي المرحومة ام رامز فراج ..امينة الحتحوت ابنة عكا دموعا حرى لدى وصولها اليها زيارة بعد ستين عاما حرمانا منها ونشاف ريق.
“اللي بشرب من مية عكا ما بنساها يا خالتي”
احج اليك يا عكا .. اقبل شارعا شارع
واضم كل شباك …وعشبا فوقه طالع
م. درويش
نص مونودراما ( الزاروب) عن عكا المدينة والناس
اهلوها اللي هجوا واللي بقيوا
ربما اعرضها في بيروت اخي في وجع الوطن
ان شاء الله

سامية قزموز بكري
عكا

سور عكا
سور عكا
10 أيام

تحية للكاتب و الاعلامي حمزة البشتاوي و للاستاذة سامية قزموز بكري

جديد الأخبار