المطران عطا الله حنا: ان السلام بدون تحقيق العدالة هو استسلام والفلسطينيون ليسوا دعاة استسلام

المطران عطالله حنا

سيادة المطران عطا الله حنا : ” ان السلام بدون تحقيق العدالة هو استسلام والفلسطينيون ليسوا دعاة استسلام وتنازل عن حقوقهم وثوابتهم “

القدس – استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم وفدا من النشطاء النرويجيين ودعاة حقوق الانسان والسلام وقد استقبلهم سيادته في كنيسة القيامة مرحبا بزيارتهم والتي تحمل الكثير من الابعاد الروحية والانسانية والاخلاقية والحضارية والتضامنية مع شعبنا .
قال سيادته في كلمته بأن القدس مدينة مقدسة في الديانات التوحيدية الثلاث وهي مدينة لها فرادتها وخصوصيتها وما تتميز به ، انها مدينة تختلف عن اي مكان اخر في هذا العالم ، فكل زاوية فيها تعني بالنسبة الينا التاريخ والحضارة والثقافة والتراث والايمان والانتماء .
انها المدينة المقدسة مدينة ايماننا وهي من المفترض ان تكون مدينة للسلام ولكنها ليست كذلك لان العدالة مغيبة في مدينتنا بسبب المظالم التي يتعرض لها شعبنا وسياسات الاضطهاد والاستهداف الممارسة بحق الفلسطينيين في كافة تفاصيل حياتهم.
انكم تنادون بالسلام وكلمة السلام كلمة جميلة ولكن تحقيق السلام الحقيقي يحتاج الى العدالة وبغياب العدالة فعن اي سلام نتحدث .
الكثيرون يتحدثون عن السلام ولكنهم في الواقع يريدون استسلام الفلسطينيين وتراجعهم وتنازلهم عن قضيتهم وثوابتهم وانتماءهم لوطنهم .
ان سلاما من هذا النوع هو مرفوض بالنسبة الينا جملة وتفصيلا ، فأي سلام لا يحقق العدالة انما هو اكذوبة لا يمكن ان تنطلي على احد .
نحن قوم نؤمن بقيم المحبة والاخوة والرحمة ونرفض الحروب والعنف والقتل والحرب الدائرة حاليا في اوكرانيا تؤلمنا كثيرا ونحن نتمنى بأن تتوقف اما في فلسطين فهنالك نزيف وهو معاناة شعبنا والظلم التاريخي الذي تعرض له هذا الشعب .
في وثيقة الكايروس الفلسطينية اكدنا ونؤكد على عدالة القضية الفلسطينية وناشدنا العالم كله بأن يؤازر هذه القضية ونحن نكرر اليوم هذا النداء مطالبين من كافة الاحرار في عالمنا بأن يتبنوا القضية الفلسطينية ويدافعوا عنها باعتبارها قضية حق وعدالة وقضية شعب مظلوم يجب ان ينعم بالحرية والكرامة وان تزول كافة المظالم التي يعاني منها.
لسنا دعاة قتل وعنف وموت بل نحن ننادي بالحياة والمحبة ونشر القيم الانسانية والاخلاقية النبيلة ونحن نرحب بكم لانكم من دعاة حقوق الانسان وتحقيق العدالة والسلام ونحن نؤيد ونبارك جهودكم ونشاطاتكم في اكثر من مكان في هذا العالم مطالبين بأن يكون هنالك حيز لفلسطين في كل فعالياتكم فشعبنا الفلسطيني يستحق ان يعيش حياة افضل في ظل الحرية التي يتمناها كل انسان في هذا العالم .
وضع سيادته الوفد في صورة ما تتعرض له مدينة القدس ومن ثم اجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات .

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار