ضابط إسرائيلي: وقعنا “بمصيدة موت” قبل أيام في جنين

داود جبارين – عكا للشؤون الاسرائيلية

كشف ضابط في وحدة المستعربين الخاصة أن القوة تعرضت لكثافة نارية كبيرة وانفجارات من كل جهة ومكان واصفاً اياه بأنه “مصيدة موت” خلال العملية العسكرية في جنين قبل أيام، واثناء حصارهم منزل والد منفذ عملية تل أبيب رعد خازم.

وقال الضابط “د” في وحدة المستعربين لصحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية إنه “لم يتعرض خلال سنوات خدمته العسكرية لمثل هذه المشاهد حيث فتحت النار من مئات البنادق تجاه القوة كما جرى تفجير عدة عبوات جانبية كادت تقضي على جميع أفراد القوة الخاصة”.

وأضاف الضابط واصفاً الحدث: “أنه انفجرت أربع عبوات تجاه القوة وشعرنا بأن الأرض تهتز تحت أقدامنا وتحولنا إلى هدف مباشر ومركز بسبب الدخان الذي أحاط المنطقة، وتم توجيه مئات البنادق تجاهنا وأمطرونا بعشرات آلاف الطلقات وللمرة الأولى فجروا تجاهنا عبوة جانبية وقد أديت صلاة الشكر بعد عودتنا سالمين من الجحيم”.

وأكمل حديثه: “أعدوا لنا “مصيدة موت” فقد فخخوا مدخل البيت وفي اللحظة التي اكتشفوا وجودنا فجروا 4 عبوات تحتوي على عشرات الكيلوغرام من المتفجرات فانفجرت بقوة لا أذكرها بحياتي”.

وتابع “حدث بعدها موجة من الشظايا والأرض اهتزت تحت أقدامنا حتى أننا لم نتمكن من التمركز والطلب من المسلحين الخروج ، والدخان شوهد من مسافة بعيدة والقادة الذين رأوا الدخان كانت لديهم خشية من كارثة مثل كارثة وحدة الكوماندوز، وكانت لديهم خشية من تمكن المقاومين من قتل جميع أفراد القوة”.

وتحدث الضابط عن أنه لم يشاهد هكذا اشتباكات في حياته قائلاً:” لم اتعرض لهكذا مشاهد في حياتي، أخدم في الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية منذ 30 عاماً وكنت في وحدة يمام ودفدفان ووحدة المستعربين في القدس والآن في وحدة المستعربين في الضفة، لم يسبق أن دخل الجنود إلى حقل عبوات كهذا، وعندما تم تفجير 4 عبوات واحدة تلو الأخرى طلبت من الجنود التمركز داخل المباني وخشيت من وجود إصابات في صفوف القوة وعندما سمعت إطلاق النار كنت متأكداً بأنها نيران المقاومين وخلال ثواني وصلتني معلومات بأن القوة الثانية قامت بتصفية المقاومين وأن جميع الجنود بخير”.

وروى الضابط لحظة انفجار العبوة شديدة الانفجار التي أحدثت سحابة ضخمة من الدخان قائلاً: “تفجير العبوة أحدث ما يشبه الهزة الأرضية، فقد وصلت الشظايا إلى الجنود في الدائرة الثانية والمتواجدين على مسافة 30-40 متر من المبنى، خشيت بأن ينتهي الأمر بقتلى وجرحي، فقد اندلعت النيران في المنزل وتأكدت من سلامة الجنود وهذه كانت لحظات قاسية”.

 

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
هشام عبد الرءوف
هشام عبد الرءوف
1 شهر

جنن ارض الابطال ولاينسى اليهود هزيمتهم فى 3وليو 1948عندما دحرتهم المقاومة الفلسطينية والجيش العراقى فى هجوم خاطف وطردتهم من المدينة بعد ان استولوا عليها وكبدتهم خسائر جسيمة .

جديد الأخبار