عاشوا سوية وماتوا سوية…

الوالد الثاكل محمد عرابي، والد شادي قال : لم اصدق خبر الفاجعة حتى حين وصلنا إلى قسم الشرطة لنتعرف على جثامينهم، حتى اللحظة لا اصدق أن شادي فارقنا، أمس قال لي انه سيذهب إلى فرح مع أصدقائه، وكنت على يقين انه مع بقية الشباب بخير ، كان شادي محبوبًا لدى الجميع رغم صغر سنه. مفيد عمار والد المرحوم احمد (19 عاما) قال : احمد كان شابًا ممتازًا ونشطًا ولكن سوء الحظ يلازمه دوما ،قبل ثلاث سنوات تعرّض احمد لحادث خطير في البحر وتكسرت بعض أضلاعه ، وبعد سنة واحدة تعرض لإطلاق نار في قدمه، لقد عانى كثيرًا. وأضاف: قال ذات يوم انه ينوي القيام بعملية تجميل في جسمه بعد الحادث الذي تعرض إليه ، لقد كانوا الثلاثة بمثابة الأخوة ( احمد ،شادي ومراد عرابي ) ، كانوا يسهرون سوية وينامون في اغلب الأحيان في بيتنا سوية ويستيقظون سوية وقد ماتوا سوية ، أكثر شيء سأتذكره بأحمد لدغة حرف الراء !! أما الشيخ سمير عاصي إمام مسجد الجزار فيقول : نحن لا نملك إلا أن نقول في هذه الحالة “إنا لله وإنا إليه راجعون ” ،لقد التفت عكا هذا اليوم بعباءة سوداء ، وأقول إن العين لتدمع والقلب ليخشع لفراقهم ، كل إنسان سمع بهذا المصاب الجلل شعر بألم كبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار