إعصار آيدا.. ارتفاع عدد الضحايا وشلل في حركة النقل بنيويورك ونيوجيرسي

 

أفادت وسائل إعلام أميركية بمقتل اكثر من 22 شخصا في ولايتي نيويورك ونيوجرسي بسبب الفيضانات التي نتجت عن الأمطار الغزيرة عقب الإعصار “آيدا”.

وتم تعليق عمل جميع خطوط قطارات الأنفاق، وإعلان حظر السفر والتنقل بالمركبات غير المخصصة للطوارئ، حتى الساعة الخامسة صباحا.

ووصف رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو السيول بأنها “حدث مناخي تاريخي”. وأعلنت خدمة الأرصاد الجوية الوطنية حالة طوارئ بسبب السيول لأول مرة في نيويورك.

وحثت حاكمة ولاية نيويورك كاثي هوكول السكان على البقاء في منازلهم وعدم الذهاب لأعمالهم، وطالبتهم بالصبر “لإعطائنا بعض الوقت لاستكمال إصلاح قطارات المترو”، بعد توقف الخدمة في أغلب الأماكن؛ مما أدى إلى انقطاع السبل بأعداد كبيرة من الركاب.

وأظهرت مقاطع مصورة عبر وسائل التواصل الاجتماعي سيارات غارقة على الطرقات السريعة، وتدفق المياه لمحطات مترو الأنفاق والمنازل، بعد أمطار غزيرة أسفرت عن فيضانات غير مسبوقة في مدينة نيويورك، وفق قناة “إن بي سي” (NBC).

كما اجتاحت أمطار غزيرة من بقايا إعصار “آيدا” ولاية بنسلفانيا الأميركية، وتسببت في حدوث فيضانات واسعة.

وكانت سلطات الولاية أعلنت حالة الطوارئ منذ منتصف أمس الأربعاء، عقب فيضان مفاجئ في سدّ ويلمور، مما تسبب في إغلاق نحو 150 طريقا، وإجلاء آلاف الأشخاص، إلى جانب انقطاع التيار الكهربائي.

وسيتوجه الرئيس الأميركي جو بايدن إلى لويزيانا غدا الجمعة، إذ دمر الإعصار الأحد الماضي أبنية وحرم أكثر من مليون منزل من الكهرباء.

ويحذر العلماء من أن ارتفاع درجة حرارة سطح المحيط يساعد في زيادة قوة العواصف، مما يشكل خطرا متزايدا على المجتمعات الساحلية التي تواجه ظاهرة اجتياح الأمواج مناطقها التي يضخمها ارتفاع مستوى المياه في المحيطات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

 

 

 

 

 

 

 

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار