نابلس: استشهاد ثلاثة قادة من كتائب شهداء الأقصى بعد محاصرة منزلهم في البلدة القديمة

رام الله – دنيا الوطن

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، استشهاد ثلاثة فلسطينيين، من قادة كتائب شهداء الأقصى، وهم إبراهيم النابلسي، إسلام صبوح، وحسين طه، بعد محاصرة منزلهم بالبلدة القديمة في نابلس.
وأفادت الوزارة، بإصابة 40 مواطنا بالرصاص الحي، منهم أربعة بجروح خطيرة، بعد أن اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال مدينة نابلس والبلدة القديمة.
وقالت مصادر محلية، إن “قواتًا كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت الحارة الشرقية من البلدة القديمة في نابلس، وحاصرت إحدى البنايات في المنطقة، ما أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة في المكان”.
وأفادت المصادر ذاتها، بأنه تم استهداف أحد المنازل المحاصرة بصاروخي (انيرجا)، كما وطالبت أحد الشبان تسليم نفسه في البلدة القديمة.
ولفتت إلى أن قوات الاحتلال فرضت طوقا مشددا على حارات الحبلة، والفقوس، والشيخ مسلم وأغلقت كافة مداخلها، كما انتشرت في شارعي فيصل وحطين في المدينة، واعتلى الجنود القناصة عددا من البنايات وأطلقوا الرصاص صوب المواطنين.
وفي السياق، قال المتحدث باسم جيش الاحتلال، إن “قوات الجيش ووحدة اليمام حاصرت منزل أحد المطلوبين في نابلس”.
وأضاف: “استخدمنا صاروخاً محمولا على الكتف أثناء إطلاق النار على النابلسي ما أدى لمقتله مع شخص آخر”.
وفي وقت سابق، قالت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية، إن “الجيش الإسرائيلي يحاصر إبراهيم النابلسي”. مشيرةً إلى “أن هناك “معلومات استخباراتية وصلت للجيش الإسرائيلي عن دخول النابلسي إلى منزل عائلته وتم تنفيذ العملية فورًا”.

guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات
جديد الأخبار