شبيبة عتيدنا تختتم شهراً حافلاً بالفعاليات والأنشطة التربوية

اختتمت شبيبة عتيدنا فعالياتها الرمضانية التي امتدت على مدار شهر رمضان المبارك حيث أقامت حركة شبيبة عتيدنا مئات الفعاليات في جميع فروعها في المجتمع العربي من أقصى الشمال الى اقصى الجنوب  .

حيث قام مركزي الفروع في جميع البلدات التي تنشط بها شبيبة عتيدنا بإعداد فعاليات وانشطة تروبية في داخل الفروع في البلدات وخارجها بمشاركة آلاف الطلاب من ابناء الشبيبة . تخللت الفعاليات امسيات رمضانية , مسيرات وفعاليات التي جابت شوارع البلدات وزرعت الفرحة في قلوب الاطفال , فقرات دينية للتعرف على مبادئ الإسلام و تذويت قيم التسامح والعطاء لدى الطلاب , اعمال و اشغال يدوية التي من خلالها قام الطلاب بصناعة فوانيس رمضانية , تحضير وتوزيع طرود رمضانية والعديد من الفعاليات التطوعية التي قام بها الطلاب على مدار الشهر .

واختتمت شبيبة عتيدنا الفعاليات بمأدبة افطار رمضاني قطري وتكريم لكل المتطوعين، الداعمين وطاقمنا القطري الرائع؛ مركزات ومركزي فروعنا الشجعان الأقوياء و المثابرين.

حيث اشترك أكثر من ثلاثمائة عضو من اعضاء الحركة من طلاب ومرشدين من كل فروع الحركة ومن كل أطيافها وفئاتها المجتمعية من أقصى الشمال حتى أقصى الجنوب.

سليمان سليمان مدير في حركة شبيبة عتيدنا قالشبيبة عتيدنا تُترجم رؤيتها، قيمها ومبادئها الى افعال على ارض الواقع وهذه هي طريقنا التي بدأناها وعاهدنا نفسنا على الاستمرار بها دائماً نحو بلوغ أهدافنا وأهمها تطوير ورفع مكانة مجتمعنا العربي. وكل عامٍ والجميع بالف صحة وخير

يجدر ذكره ان حركة شبيبة عتيدنا هي حركة شبيبة عربيه، تقودها إدارة عربيه وطاقم عربي قام على صياغة رؤياها ومناهجها ضمن إطار جمعية عتيدنا القائمة على تحالف بين قادة مجتمعين وتربويين عرب ويهود.

توجه هذه الحركة اولا مبادئ الاعتزاز بهويتنا وتعزيز الثقة بالنفس والديمقراطية والتقدم من مبدأ تحقيق المساواة والاحترام المتبادل والشراكة الندية والسعي لتحقيق التميز، كل ذلك الى جانب تمكين الشباب وتيسير انخراطهم في سوق العمل وخاصة في مجالات الهايتك والتكنولوجيا.

كما تحدثت د.دالية فضيلي مديرة مشاركة في جمعية عتيدنا وقالت :” بدأت حركة شبيبة عتيدنا كحركة تطوعية أثناء موجة الكورونا الاولى تمد يد العون للمحتاجين واستمرت بهمة الشباب الواعي مشوارها خلال شهر رمضان وما يليه، واعية للتحديات لكن واعية أكثر لضرورة وجود اطر ايجابية تعزز شخصيات شبابنا من خلال عطائهم لمجتمعهم وتشجيعهم على الالتحاق بالمؤسسات التعليمية العالية وسوق العمل المتقدم ومواقع متقدمة فيه.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد الأخبار