التحديات الضخمة أمام حكومة الائتلاف الهشة ... بقلم د. مصطفى يوسف اللداويجمعية حقوق المواطن تلتمس للمحكمة العليا مطالبة بإقامة مراكز لغسل موتى الكورونا العرب‎توقع فرض قيود جديدة على المواطنين خاصة في المناطق الحمراء وتخفيف بعضها في مناطق اخرىالرئيس عباس يُمدد حالة الطوارئ شهراً جديداً بعد توصية الحكومةمحلل إسرائيلي: حزب الله سيبذل قصارى جهده لاستعادة كرامته
http://akkanet.net/Files//banners/2015-10/20151001-144329898004620.jpg

هل سبق وفكرت بالسفر الى ألمانيا؟؟ حتمًا ستفكر الآن

 

تتميز ألمانيا بمناظرها الطبيعية الرائعة، وتتمتع بالسواحل، والأودية، والأنهار، ومزارع الكروم، وجبال الألب، والأنهار الجليدية، وغيرها من روائع الطبيعة الألمانية. تعكس البلدان الألمانية حضارة البلاد، والتي نشأت منذ وقت طويل قبل رحلات كولومبوس الاستكشافيّة، وتتواجد فيها القلاع، والمدن العظيمة، والمتاحف الفنية، والأوبرا، والعديد من الفنون المعمارية التي تُمثل حضارة وتقاليد البلاد. الطعام والشراب الألماني: تتميز ألمانيا بأطعمتها ال محلية ومشروباتها التي تجذب السياح.

تمتاز ألمانيا بتاريخها العريق، فشهدت محرقة هتلر، وقد أثرت ألمانيا على البلدان الأخرى، وذلك من خلال الرابطة الهانزية، ورابطة الإصلاح، وهي مسقط مارتن لوثر، وألبرت أينشتاين، وكارل ماركس، وبيتهوفن، وتعدّ بلادًا مشهورة بال سيارات ، والمطابع، وتقنية MP3.
تحتوي ألمانيا على العديد من الأماكن التاريخية، ومنها: المدرج الروماني، وقلعة من القرون الوسطى، وجدار برلين.
الأماكن السياحية في ألمانيا
مدينة برلين:
تُعدُّ مدينة برلين من أكثر الأماكن زيارة وجذبًا لسياح العالم في ألمانيا، فهي عاصمة ألمانيا، وترتبط بتاريخ عريق وثقافة غنية، وتحتوي على 138 متحفًا، وأكثر من 400 معرض فني، وتغطي الحدائق العامة والغابات ثلث مساحة برلين، وأكثر الأماكن زيارة في المدينة ساحة بوتسدام، وجدار برلين، والكاتدرائية الفرنسية، وجزيرة المتاحف (Museumsinsel)، وغيرها الكثير.

ميونيخ:
تُعد ميونيخ ثاني أكثر المدن زيارة في ألمانيا، تقع على ضفاف نهر إيسار في بافاريا، وتتميز المدينة بأهميتها التاريخية والثقافية، وهي أحد المراكز الثقافية الرئيسية في القارة الأوروبية، تضم المدينة العديد من المتاحف والمعارض الفنيّة، والتي تُشكل عوامل جذب رئيسية للمدينة.

هامبورغ:
تُمثّل هامبورغ ثاني أكبر المدن الألمانية، وثالث أكثر المدن زيارة، وتتمتع بقطاع سياحيّ مزدهر، إذ يعمل فيه أكثر من 175.000 شخص، وتُعدّ صناعة السياحة من أكثر الصناعات تطورًا في البلاد، ومن الأماكن التي تشهد إقبالاً سياحيًا في هامبورغ قاعة المدينة، وكنيسة القديس ميخائيل، وممشى الميناء، ومنطقة المستودعات القديمة، ومنطقة ريبربان.

دريسدن:
تُعتبر مدينة دريسدن جزءًا من ولاية ساكسونيا الحرة، وتقع على ضفاف نهر إلبه، وتتميز بكونها أحد أكثر المدن خضرة في القارة الأوروبية، حيث تغطي الغابات والحدائق نسبة 63٪ من مساحة المدينة، كما تتمتع المدينة بتاريخ طويل وغني، وذلك منذ أن كانت بمثابة عاصمة ومقر إقامة ملوك ساكسونيا، وتزداد المدينة جمالاً من خلال القصور، والكنائس المُدهشة، والابداع المعماري العجيب.





































 

التعليقات (التعقيبات‭ ‬على‭ ‬مسؤولية‭ ‬المعقب‭ ‬ولا‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬راي‭ ‬ادارة‭ ‬الموقع)

اترك تعليقا