فاصل ونعود... بقلم: الأسير المؤبد كنعان كنعانعكا: الحاج محمد عكر ( ابو خالد ) في ذمة اللهجائحة الكورونا تضع التكنولوجيا موضع اختبار... هل طرق التعلم التقليدية انتهت؟اتهام شاب عربي بالاعتداء على زوجته بسوق في نتانياخبراء: يجب تمديد الإغلاق الآن لمنع إغلاق رابع وعدد مرضى الكورونا بحالة خطيرة لا يزال مرتفعا
http://akkanet.net/Adv.php?ID=87981

انخفاض الدولار مقابل الشيكل... هل سيشهد مزيداً من الانهيار بالفترة المقبلة ؟

 

ذكر موقع (كالكاليست) الإسرائيلي، المختص بالشأن الاقتصادي، أن انخفاضاً جديداً طرأ على سعر الدولار الأمريكي مقابل الشيكل الإسرائيلي، بنسبة 0.2%، ليصل إلى 3.179 شيكل.

ولكن السؤال هنا، ما هي الأسباب التي أدت إلى تراجع سعر الدولار مقابل الشيكل، وهل يمكن أن يزداد تراجعاً خلال الفترة المقبلة؟

أكد الدكتور معين رجب، أستاذ العلوم الاقتصادية في جامعة الأزهر، بغزة، أن هذا التراجع كان من قبل، ولكن ازداد في هذا الأيام، لافتاً إلى أن الوضع الاقتصادي في إسرائيل أفضل، وأقل معاناة، مما يعانيه الاقتصاد الأمريكي.

وقال رجب لـ"دنيا الوطن": "ارتفاع سعر الشيكل، مقابل الدولار، بسبب الوضع الاقتصادي الإسرائيلي، حيث إن تراجع الدولار، جاء نتيجة حالة من عدم الثقة بالاقتصاد الأمريكي، بسبب عدم وجود سياسية محددة، لذلك فإن رجال الأعمال والمستثمرين، هم المعنيون بوجود اقتصادي ملائم".

وأضاف: "إن المناخ الاقتصادي غير الملائم في أمريكا، يجعل رجال الأعمال يتردوون في تنفيذ المشاريع، وجَعْل أمريكا بيئة ملائمة لهذه المشاريع".

وحول ما إذا كان سينخفض الدولار بشكل أكبر خلال الأيام المقبلة، أكد أستاذ العلوم الاقتصادية، أن كل الاحتمالات واردة، لافتاً إلى أن الأيام المقبلة تفصل الجميع عن نهاية ترامب، وبالتالي هناك احتمال أن يزداد تراجع الدولار، مشيراً إلى أن عافية الدولار، ستعود عقب استلام الإدارة الأمريكية الجديدة مهامها.

من جانبه، أكد الدكتور نور أبو الرب، أستاذ العلوم الاقتصادية في جامعة النجاح الوطنية، لـ"دنيا الوطن"، أن الثقة بالاقتصاد الإسرائيلي من قبل المستثمرين بشكل عام، هو أحد أهم الأسباب التي أدى إلى تراجع سعر الدولار.

وقال أبو الرب: "المستثمرون في الأسواق المالية العالمية، بدؤوا يبنون محفظتهم الاستثمارية بالشيكل الإسرائيلي نتيجة البيانات الاقتصادية الإسرائيلية ومستقبل الاقتصاد الإسرائيلي، وخاصة بعد اكتشاف حقول الغاز الإسرائيلي".

وأضاف: "من جهة أخرى، فإن المساعدات التي قدمتها دول العالم، وبالأخص الولايات المتحدة الأمريكية، التي وصلت إلى 3 تيلريونات دولار، أدت إلى ازدياد حجم الدولار في الأسواق النقدية، وهذا من شأنه زيادة من العرض للدولار، وبالتالي انخفضت قيمته، بالإضافة إلى المؤشرات الاقتصادية الأمريكية غير المبشرة، بأنه سيكون هناك انتعاشة للأسواق الأمريكية نتيجة جائحة (كورونا)، وبالتالي كل هذه الأسواق أدت إلى إقبال المستثمرين في العالم على التحوط بالشيكل الإسرائيلي".

وتوقع أبو الرب، أن الدولار الأمريكي، سيكون في المرحلة المقبلة مقابل الشيكل الاسرائيلي، بحدود قريبة من 3 شواكل، وهذا سيؤدي إلى تخوفات لدى البنك المركزي الإسرائيلي، الذي لم يتخذ إجراءات حقيقية، حيث إنه قام بشراء كميات كبيرة من الدولار الأمريكي، وبالتالي لم يستطع أن يوقف هذا الارتفاع بقيمة الشيكل، وهذا ما سيضر بالصادرات الإسرائيلية.

وقال: "أعتقد أن البنك المركزي الإسرائيلي، سيزيد من تدخلاته كي يعمل على خفض قيمة الشيكل مقابل الدولار، حتى يحافظ على الميزان التجاري الإسرائيلي مع العالم الخارجي بشكل طبيعي".

 

 

 

 

التعليقات (التعقيبات‭ ‬على‭ ‬مسؤولية‭ ‬المعقب‭ ‬ولا‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬راي‭ ‬ادارة‭ ‬الموقع)

اترك تعليقا