هل هدّأ لقاء بايدن وأردوغان سخونة علاقات أنقرة بواشنطن؟غزة: وفاة مواطنة أثناء شجار عائلي في حي الصبرةعكا... روح الإنتماء لعكا تجسدت في مهرجان (المسارات العكية) لمدرسة أورط على أسم حلمي الشافعيإسرائيل تدرج الإمارات ضمن قائمة الدول الخطِرةبروكسل وواشنطن تدعوان مجلس الأمن لضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى سوريا
http://akkanet.net/Adv.php?ID=92315

عطا الله حنا: ان ظاهرة الانتحار المأساوية في قطاع غزة والتي قد تنتقل الى اماكن اخرى يجب العمل على ايقافها

 

سيادة المطران عطا الله حنا : " ان ظاهرة الانتحار في قطاع غزة والتي قد تنتقل الى اماكن اخرى انما هي ظاهرة مقلقة ويجب ان يكون هنالك تفكير عميق لوقف حد لهذه الظاهرة المأساوية "

 

القدس – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأن ظاهرة الانتحار في غزة والتي قد تنتقل الى اماكن اخرى انما هي ظاهرة في غاية الخطورة ووجب الاهتمام بها ومن كل الجوانب .
ان الذي يقوم بقتل نفسه لاي سبب من الاسباب انما يرتكب جريمة ويناقض الوصية الالهية التي تقول " لا تقتل " وعندما يقول الكتاب الالهي لا تقتل انما يقصد قتل الاخر او قتل الذات .
انها جريمة بكل المقاييس ولكن لا يجوز الاكتفاء بإصدار بيانات تشجب هذه الظاهرة باعتبارها مناقضة للقيم والمبادىء الدينية بل يجب ايضا اجراء دراسة معمقة وموضوعية لماذا يصل بعض شبابنا الى هذا الوضع النفسي المتردي والذي يؤدي بهم الى وضع حد لحياتهم .
انه اليأس والاحباط والانهيار النفسي بسبب الاوضاع الاقتصادية والمعيشية المأساوية وخاصة في قطاع غزة.
وقد ازدادات الاوضاع المأساوية في غزة بعد وباء الكورونا وهذا الوباء الذي ادخل الكثيرين في حالة الخوف والتوتر والانهيار العصبي بسبب تداعياته الاجتماعية والسيكولوجية والنفسية .
نطالب الجهات المختصة بأن تبذل جهودا اكبر بالاهتمام بشريحة الشباب وخاصة في هذه الظروف حيث يعاني شعبنا من اوضاع معيشية واقتصادية صعبة لم تبتدأ مع الكورونا ولكنها ازدادت صعوبة وتعقيدا مع هذا الوباء الذي ألم ببلادنا .
نتضامن مع الاسر الثكلى التي فقدت ابنائها بهذه الطريقة المروعة ونتمنى ان لا تتسع رقعة هذه الظاهرة الخطيرة فشبابنا هم امل المستقبل وهم ثروتنا التي نعتز بها ونريدهم ان يكونوا اقوياء بمعنويات عالية وان يواجهوا الصعاب ايا كان شكلها بمسؤولية وحكمة ورصانة .

التعليقات (التعقيبات‭ ‬على‭ ‬مسؤولية‭ ‬المعقب‭ ‬ولا‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬راي‭ ‬ادارة‭ ‬الموقع)

اترك تعليقا